هل ضروري استخدام الدوفاستون بعد الابرة التفجيرية

تعانى البعض من السيدات من المشاكل المختلفة والتى تؤدى إلى منع الحمل أو مواجهة البعض من الصعوبات المختلفة والتى تمنع الأمر بشكل كبير مثل كيس المبيض وغيره من الأمور ولذلك من أجل التخلص من الأمر يجب أن يتم الذهاب إلى الطبيب المتخصص فى علاج تلك الحالات ويقوم بوصف العلاجات المختلفة والتى تساعد على علاج المشكلة بشكل نهائى وهناك البعض من الطرق العلاجية المختلفة والتى من الممكن أن يتم إتباعها على حسب رأى الطبيب ولكن هناك البعض من الأسئلة والتى تراود البعض منهن هو هل ضروري استخدام الدوفاستون بعد الابرة التفجيرية وسوف نقوم بإجراء مناقشة كاملة عن الأمر والتى يتم فيها التعرف على كافة الأمور المختلفة.

هل ضروري استخدام الدوفاستون بعد الابرة التفجيرية :

قبل أن يتم الإجابة عن السؤال سوف نقوم بشرح البعض من الأمور من أجل أن يتم فهم الموضوع بشكل كامل وسوف نبدأ من خلال التحدث عن تعريفات الإبرة التفجيرية وحبوب الدوفاستون والفائدة من أستخدامها.

  • حيث أن الأبرة التفجيرية هى الحقنة التى يتم الحصول عليها من قبل العديد من السيدات واللاتى لديهن المشاكل المختلفة فى إنتاج البويضات الناضجة من أجل أن يتم الإخصاب ولا يمكنها أن تعمل على التحفيز من حدوث الإباضة بمفردها ومن بعض المشاكل هو عدم إنتظام الدورة الشهرية والتكيسات فى الميايض وبعد الحصول على الإبرة بمدة من الوقت والتى تتراوح بين 24 ساعة إلى 48 ساعة تحدث الإباضة ولذلك يجب أن يتم ممارسة العلاقة الحميمة فى تلك الفترة.
  • بينما حبوب الدوفاستون هى من العلاجات التى تحصل عليها البعض من السيدات من أجل علاج البعض من المشاكل الصحية والتى تتعرض لها البعض من السيدات مثل عدم إنتظام الدورة والمساعدة على التثبيت من الحمل فى حالة حدوثه وذلك بسبب أنه يحتوى على أحد الهرمونات الصناعية والتى تتشابه مع البروجسترون وهو يدروجيستيرون.

من الممكن قراءة البعض من المقالات الأخرى من خلال موقع نقرأ مثل هل الدوفاستون يؤخر الدورة الشهرية

تتسائل البعض من السيدات عن ضرورة أن يتم أستخدام الدوفاستون بعد الحصول على الإبرة التفجيرية هو من الضرورى أن يتم الحصول عليها وذلك بسبب أن الإبرة التفجيرية تعمل على المساعدة فى التنشيط للمبايض وتعمل على النقل للبويضات إلى قناة فالوب ويعد أن الدوفاستون تعمل على المساعدة فى الزيادة من مستوى الخصوبة والزيادة من فرصة الحمل وتثبيته وذلك بسبب أنه يحتوى على هرمون البروجسترون.

حالات أستخدام دوفاستون والإبرة التفجيرية :

هناك البعض من الحالات والتى تعانى منها المرأة والتى قد تؤدى إلى التسبب فى منع الحمل مثل المشاكل فى المبايض أو نتيجة المعاناة من متلازمة التكيسات فى المبايض والتى يظهر معها العديد من الأعراض المختلفة على الجسم والتى فى حالة الذهاب إلى الطبيب المعالج ويبدأ فى وصف العلاج المناسب والذى يساعد على التحسين من الأمر ويتم وصف حبوب الدوفاستون والأبرة التفجيرية والتى تعمل على المساعدة فى التنشيط من المبايض بشكل كبير وإنتاج البويضات التى تعد أنها جاهزة من أجل التخصيب والتسبب فى حدوث الحمل فى الكثير من الأوقات.

من الممكن قراءة البعض من المقالات الأخرى من خلال موقع نقرأ مثل تجاربكم مع ابر التنشيط

اعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية والدوفاستون

اعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية والدوفاستون :

بعد أن يحدث الحمل بشكل صحيح يبدأ البعض من الأعراض المختلفة فى الظهور على المرأة بشكل واضح ولا يجب أن تظهر كلها ولكن من الممكن أن يظهر البعض منها وتعد أنها العلامات الأولية والتى تدل على نجاح الحمل والتى تشتمل على :

  1. يعد أن من أشهر العلامات توقف نزول الدورة الشهرية لدى المرأة ونزول البعض من دماء التعشيش والتى تدل على حدوث الإنغراس والذى يكون له لون وردى.
  2. ظهور البعض من الإضطرابات المختلفة فى المعدة والتى تؤدى إلى التسبب فى حدوث الغثيان والقئ وخاصة فى فترة الصباح.
  3. حدوث البعض من التغييرات المختلفة فى شكل الثدى والذى يصبح أثقل وتغيير لون الحلمات إلى اللون الداكن بدلاً من الوردى.
  4. فى البعض من الحالات قد يؤدى إلى التسبب فى الصداع الشديد والإرهاق والتعب دون أن يتم بذل أى مجهود.
  5. ظهور البعض من التقلبات المزاجية المختلفة والحادة بشكل كبير بسبب التغيير فى مستوى الهرمونات.
  6. الرغبة فى التبول كثيراً وذلك بسبب تغيير الهرمونات فى الجسم.
  7. هناك البعض من الحالات التى تعانى من الإمساك وذلك بسبب الإرتفاع فى مستوى هرمون البروجسترون.
  8. وجود البعض من التقلصات فى المنطقة السفلى من البطن والتى تتشابه مع الدورة الشهرية.

عوامل الحمل الضعيف بعد الابرة التفجيرية و الدوفاستون :

فى البعض من الحالات والتى يحدث فيها الحمل بعد الحصول على الإبرة التفجيرية وحبوب الدوفاستون إلا أن الحمل يكون ضعيف فما السبب وراء الأمر؟ وقذ سألنا البعض من المتخصصين من أجل أن نتعرف على الإجابة الصحيحة والتى تشتمل على البعض من العوامل المختلفة مثل :

  1. وجود مشكلة فى الحيوان المنوى لدى الرجل والتى تتمثل فى قلة النشاط وقلة الجودة والتى تعمل على التأثير فى القدرة على التلقيح للبويضة والتى تعد أنها واحدة من أهم العوامل التى تعمل على التأثير فى نجاح الحمل.
  2. جودة الرحم والأمراض التى من الممكن أن تعانى منها المرأة فيه والتى تؤدى إلى التسبب فى إعاقة الحمل مثل الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة ويعد أنه واحد من المشاكل التى تؤدى إلى التأثير على نجاح التلقيح.
  3. ويعد أن عمر المرأة هو أحد العوامل المؤثرة بشكل واضح والتى من الممكن أن تتحكم فى نجاح الأمر وكلما كانت المرأة أصغر فى السن كلما زادت فرص الحمل لديها بعد أن يتم إجراء الإبرة التفجيرية.

من الممكن قراءة البعض من المقالات الأخرى من خلال موقع نقرأ مثل 

أضف تعليق

You cannot copy content of this page