هل دوفاستون يؤخر الدورة

هل دوفاستون يؤخر الدورة؟ عزيزتي إن كنت تسألين عن حقيقة دوفاستون وما الطريقة التي يعمل بها فيما يخص تأخير الدورة الشهرية فأنت في المقال المناسب، وفي هذا المقال من خلال موقعنا نقرأ ستعلمين كل ما يخص هذا الدواء والآثار الجانبية إن وجدت.

هل دوفاستون يؤخر الدورة

قبل الإجابة على السؤال اعلمي أولًا حقيقة عمل هذا الدواء، وDuphaston عبارة عن دواء هرموني من بين كثير من الأدوية التي تعمل على تثبيت الحمل، ويحتوي على ديدروجستيرون وهي المادة الفعالة بالدواء.

باختصار إن دوفاستون يؤخر الدورة بالفعل، وإن كنت ترغبين بمعرفة المزيد عنه فتابعي معنا للنهاية لأن هناك باقة من المعلومات المهمة التي لا يجب أن تفوتك.

أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون

بعد الانتهاء من استعمال هذا الدواء تنزل الدورة الشهرية بعد آخر حبة من دواء الدوفاستون، والجدير ذكره أن نزول الدورة بالتحديد سيكون بعد حوالي 3 أيام إلى أسبوع تقريبًا، وفي بعض الحالات (قد) يتأخر نزول الدورة ولكن عليك ألا تقلقي كثيرًا، فقط قومي بزيارة الطبيب إن تأخرت الدورة مدة تصل إلى 10 أيام تقريبًا.

والجدير ذكره أن حبوب دوفاستون تعمل على زيادة السمك لبطانة الرحم، وهذا ما يجعل الدورة تتأخر حتى بعد التوقف عن الدواء لبضعة أيام، وفي حالات التأخير من نزول الدورة فنلاحظ أن نزولها يكون بعد انسلاخ بطانة الرحم السميكة.

أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون

وأيضًا نرشح لك هذا المقال من قسم منوعاتسعر حبوب ليدي ايرا في مصر

طريقة عمل حبوب دوفاستون

إن الطريقة التي يعمل بها هذا الدواء تتشابه بشكل كبير مع الطريقة العادية التي تعمل بها الهرمونات عند الإناث، أي أنه يكون بمثابة البروجسترون الهرومن الأنثوي المعروف.

وعند البدء في استعمال هذا الدواء تبدأ بطانة الرحم في التغير حتى تكون أكثر سمكًا بشكل تدريجي كما أن الأمور تصبح أكثر استقرارًا
متى تنتظم الدورة بعد الدوفاستون.

إن انتظام عمل الدورة بعد هذا الدواء ليس مدة يمكن تحديدها بشكل مفصل، ولكن بشكل عام تبدأ النتيجة التي يقوم بها هذا الدواء بالزوال بعد ما يقارب 3 أيام وفي بعض الحالات أسبوع.

وفي حالات أخرى من بطانة الرحم الأكثر سمكًا فقد تصل المدة إلى 10 أيام، وفي حالة كهذه فيفضل استشارة طبيب كنوع من أنواع الاحتياط والاطمئنان.

وأيضًا نرشح لك قراءة المقال التالي: سعر كونترابلان في الصيدليات

فوائد ودواعي استعمال حبوب دوفاستون

كما علمنا إن طريقة العمل الأساسية لهذا الدواء أنه يؤخر الدورة، وهذا باختصار الإجابة على السؤال هل دوفاستون يؤخر الدورة؟ وفيما يخص الفوائد فهي كما يلي.

  • لهذه الحبوب استعمالات أخرى ومنها أنه يقوم بالمساعدة على تنظيم الدورة الشهرية.
  • تخفف هذه الحبوب من الألم خلال الدورة والتقلصات أيضًا في حالات العسر للطمث.
  • يمكن لهذه الحبوب أن تساعد في الحصول على ألم أقل من حيث التعب أو التقلب بالمزاج أو التغيرات التي تحدث بشكل عام بما في ذلك التغيرات الهرمونية التي تعاني منها الأنثى خلال فترة الدورة الشهرية (الطمث).
  • بالنسبة لحالات الطمث المكبر فهذا الدواء ذو مفعول مميز، بالأخص في العلاج للحالات مثل انقطاع الطمث المبكر أو الثانوي.
  • سن اليأس ليس عبارة عن انقطاع الطمث فقط، ولكن في بعض الحالات يكون هناك تغيرات كثيرة تحدث للمرأة، وهنا يأتي دور حبوب دوفاستون للتحكم في هذه الحالة عن طريق استبدال الهرمونات.
  • Duphaston أيضًا عبارة عن حبوب تساعد في علاج بطانة الرحم المهاجرة أو ما يطلق عليها الانتباذ البطاني الرحمي وله دور فعال في علاج الألم المصاحب لهذه الحالة.
  • بالنسبة لحالات الإجهاض فيمكن استعمال هذه الأقراص فلها دور مميز وفعال حسب التجارب الكثيرة للبعض.
  • في حالات الإجهاض الذي يتكرر فهنا يأتي دور هذا الدواء ليعمل على تثبيت الحمل، والجدير بالذكر أنه في هذه الحالة من الإجهاض تحدث في الشهور الأولى من الحمل بسبب بعض التغيرات مع النزيف المهبلي الذي يحدث والذي يرفع بشكل كبير من احتمالية الإصابة بالإجهاض.
  • من الفوائد الأخرى لاستعمال حبوب دوفاستون أنها أقراص تثبت بطانة الرحم بالأخص خلال أشهر الحمل الأولى والتي تكون فيها الأنثى أكثر عرضة للإجهاض.
  • تستعمل حبوب Duphaston للمساعدة في وقف النزيف.
  • هناك ألم قد تعاني منه الحامل خلال فترة الحمل، وفي هذه الحالة فهذه الأقراص خيار مثالي للعلاج.
  • بشكل عام هذه الأقراص لها دور كبير في حل أغلب المشاكل التي تعاني منها الأنثى خلال فترات الدورة.

كيفية استعمال دوفاستون لتأخير الدورة

في الحقيقة إن طرق الاستعمال كثيرة والبعض يبدأ في تناقلها حسب التجارب، ولكن دائمًا في هذه المواقف ينصح باستشارة طبيب ليحد الجرعة وطريقة الاستعمال الآمنة.

وأهمية أن يكون هناك طبيب مختص تكون بسبب اختلاف الحالات الجسدية بين الإناث، فالبعض لديهم بعض المشاكل الأخرى، كما أن دواعي الاستعمال تختلف قليلًا من حيث الرغبة في استعمال دواء دوفاستون لتأخير الدورة أو تثبيت الحمل في حالات ما بعد سن اليأس.

كيفية استعمال دوفاستون لتأخير الدورة

الآثار الجانبية لاستعمال دوفاستون

رغم الفوائد الكثيرة التي يقدمها هذا الدواء إلا أنه لسوء الحظ لديه بعض الآثار الجانبية التي قد تكون بالنسبة للبعض شيء عادي يمكن الاعتياد عليه، وللبعض الآخر قد تشكل عقبة كبيرة ورغبة في التوقف عن الجرعة، وفيما يلي الأضرار أو بعبارة أخرى آثار جانبية.

  • خلال فترات استعمال دوفاستون يمكن ملاحظة أن هناك حالات متكررة من الصداع.
  • فقدان الشهية وقلة الرغبة في استهلاك المزيد من الأطعمة على غير العادة.
  • جفاف الفم من آثار دوفاستون الجانبية.
  • كثرة التبول.
  • البعض يشعرن ببعض الغثيان أو الدوار وقلة في التوازن.
  • رغم فقدان الشهية والتقليل من تناول الطعام إلا أنه قد يلاحظ زيادة الوزن.
  • البعض قد يكون لديهم أحد أنواع الحساسية من هذا الدواء، وهذه الحالة يمكن ملاحظتها عن طريق ظهور الحساسية أو التهيج بالجلد، ومن المهم في حال ملاحظة أي شيء غريب أن يتم التوقف عن الدواء في الحال.
  • يكمن أن يبدأ تساقط الشعر.

في نهاية المقال عن هل دوفاستون يؤخر الدورة، فعلمنا حقيقة هذا الدواء وعلمنا الكثير من الأشياء المهم التي يدخل فيها هذه الحبوب في العلاج، والجدير ذكره أننا دائمًا نحرص على سلامتكم لذلك عليكم زيارة الطبيب أو استشارته للحصول على قدر أكبر من المعلومات.

اقرا ايضا : هل الدوفاستون يؤخر الدورة الشهرية

أضف تعليق

You cannot copy content of this page