مقال علمي عن السمنة

مقال علمي عن السمنة التي تعد من الأمراض التي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص حول العالم، وهي عبارة عن زيادة بإفراط في كمية الدهون بالجسم مما قد يترتب عليه الكثير من الأعراض الجانبية التي يكون لها تأثير سلبي على الصحة بشكل عام ونسبة الإصابة بالأمراض مثل القلب أو السرطان وارتفاع ضغط الدم وغيرها الكثير.

مقال علمي عن السمنة

تعريف السنمة وهي عبارة عن تراكم الدهون بشكل كبير ومفرط مما يسبب تأثير على الصحة، وبشكل عام يمكن تحديد ومعرفة إن كان الشخص مصاب بالسمنة أم لا عن طريق معرفة مؤشر كتلة الجسم (BMI) وهو مؤشر بسيط للوزن مقابل الطول.

وبشكل عام زيادة الوزن هي هو مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو يساوي 25; وأما السمنة فهي مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو يساوي 30.

وحسب دراسات كثيرة فتعد السمنة من أكبر المشاكل التي يعاني منها الكثيرون، فعلى سبيل المثال في عام 2016 وجد أن نسبة من يعانون من زيادة الوزن كانت تصل إلى 1.9 مليار شخص بالغ، وهؤلاء كانت أعمارهم تتراوح ما بين سن البلوغ 18 سنة فيما أعلى، وأما النسبة للبالغين فوصلت إلى 650 مليون شخص بالغ يعانون من مشكلة السمنة المفرطة.

وفي عام 2016 أيضًا كانت نسبة البالغين الذي يعانون من زيادة الوزن تصل نسبتهم إلى 39٪ بالأخص في متوسط أعمار فوق الـ 18 عام، وبتحديد أكثر فكانت نسبة الرجال 39٪ ونسبة النساء 40٪ تقريبًا.

وفي دراسات أخرى تم إثبات أن نسبة الإصابة بالسمنة تتضاعف مع مرور الأعوام فمثلًا أصبحت المسنة بشكل مضاعف قيمة قدرها 3 مرات بين الأعوام 1975 و 2016 وهذا يثبت أن السمنة مرض ينتشر بشكل كبير.

أيضًا في عام 2019 كان عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن حوالي 38.2 مليون طفل أعمارهم أقل من الخامسة فقط، وبشكل عام نسبة السمنة كانت مرتفعة في الأماكن التي يعيش فيها الأشخاص بشكل أفضل مع ارتفاع متوسط الدخل.

ولم تتوقف الأرقام الخالية عن السمنة هنا فقط، حيث عام 2016 كانت عدد الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة يصل عددهم إلى 340 مليون طفل ومراهق، ومن كل هذه الأرقام نلاحظ أن الأمر جدي وهذا المرض ذو انتشار مبالغ فيه بشكل غير معقول.

وكانت النقاط السابقة هي بعض الدراسات التي قررنا تناولها أولًا في موضوعنا مقال علمي عن السمنة، وفيما يلي الكثير من المعلومات عن هذا المرض.

مقال علمي عن السمنة

ونرشح هذا المقال للقراءة أيضًا: مقال علمي عن الجهاز العظمي

أسباب السمنة

للسمنة الكثير من الأسباب، منها ما يكون عاديًا عند شخص ما وعند الآخر قد يكون مشكلة، مثلًا البعض يتناول 5 وجبات في اليوم ولكنه يعاني من النحافة! والبعض الآخر يأكل أقل ويعاني من السمنة! ومن هنا نستنتج أن السنمة ليست أكل فقط.

إن السمنة بشكل عام هي مرض يكون له أسباب كثيرة في حال اجتماعها تؤدي إلى هذه المشكلة (أو اجتماع أغلب الأسباب)، والجدير ذكره أن زيادة الوزن في الأساس عبارة عن اكتساب الكثير من السعرات الحرارية أكثر من حاجة الجسم.

ومع الوقت ولأن السعرات أكبر من حاجة الجسم بسبب قلة الحركة مثلًا أو قلة التمرين والأنشطة خلال اليوم مما يسبب تراكم الدهون والتي هي في الأصل كانت السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم.

ومن أشهر أسباب المسنة والدهون المتراكمة…

الكسل: 

الأشخاص الكسالى قليلي الحركة هم الأكثر عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض أهمها السمنة المفرطة، وبشكل عام لا يشترط الكسل، بل إن نمط الحياة الكسول عامة يسبب تقليل عدد السعرات التي يقوم الجسم بحرقها مما يسبب تراكمها مع كثرة تناول الطعام إلى تحولها للدهون الضارة.

السعرات الحرارية السائلة:

كما علمنا أن السعرات هي أساس زيادة الوزن، ولذلك فتعد السعرات السائلة من أكبر مسببات زيادة الوزن لأنها وعلى عكس السعرات العادية يمكن للشخص الحصول عليها بأقل جهد وبدون الشعور بالشبع من الأساس، وعلى سبيل المثال شرب الكحول أو المشروبات الغازية بكثرة يسبب زيادة الوزن لكثرة السعرات فيهما.

الوجبات السريعة:

من أكثر ما يسبب السمنة وزيادة الوزن، فالأكلات السريعة تحتوي على الكثير من الدهون الغير صحية وعلى كم كبير من السعرات الزائدة عن حاجة الجسم، والجدير ذكره أن النظام الغذائي الغير صحي بشكل عام يسبب ازدياد الوزن وبالأخص كلما كانت كميات الطعام أكبر.

الأدوية:

الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو أدوية المضادة للذهان وأدوية علاج السكر وغيرها من الأدوية قد تسبب السمنة، فنجد أن مثل هذه الأدوية تعمل على زيادة الوزن.

الحمل:

في فترات الحمل يبدأ جسم المرأة باكتساب الكثير من الوزن والذي يصعب التخلص منه، وسبب زيادة الوزن للحامل يكون بسبب التغيرات الهرمونية الكثير التي تحدث لها بجانب أن شهية المرأة خلال فترة الحمل تكون أكبر مما يزيد قابليتها لتناول الكثير من الأكلات.

قلة النوم:

تأثير النوم على الجسم شامل، فالتأثير ليس الراحة فقط، بل أنه يؤثر على عمل الدماغ وقوة الجسم والأداء في اليوم التالي، وفيما يخص السمنة المفرطة فنسبة كبيرة ممن يسهرون كثيرًا يعانون من تغيرات في الهرمونات تسبب تناول الكثير من الطعام الذي يترتب عليه الوزن الزائد.

القلق والتوتر:

على الرغم من أن التوتر قد يسبب النحافة للبعض، إلا أنه في حالات أخرى يكون من مسببات السمنة الرئيسية لأنه يسبب فتح الشهية، ولكن هذه الجزئية لا تسري على الجميع لأن البعض قد لا يتناول الطعام من الأساس إذا شعر بالتوتر.

التقدم في العمر:
على الرغم من أن الإصابة بالسمنة ليس له فترات معينة في العمر، إلا أن التقدم في العمر يزيد من احتمالية اكتساب المزيد من الوزن، والسبب أن الجسم كلما تقدم في العمر يحدث نقصان في الكتلة العضلية وكمية العضلات بشكل عام، وهذا يترتب عليه قلة معدل الأيض وبالتالي تصبح نسبة الإصابة بالسمنة أعلى كلما تقدم الشخص في العمر.

أسباب السمنة

وبهذا يكون الجزء الثاني من مقال علمي عن السمنة والذي يتناول الأسباب قد انتهى.

مخاطر السمنة

السمنة المفرطة مرض، وغيرها كباقي الأمراض تسبب الضرر للجسم كله، والضرر لا يتوقف على الجسد فقط لسوء الحظ، بل أن نسبة كبير ممن هم مصابون بالسمنة يعانون من مشاكل نفسية وقلة الثقة بالنفس بسبب الوزن الزائد، ولذلك نجد أن.

  • تزيد نسبة الإصابة بالأمراض مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الإصابة بمرض السكري أيضًا من المخاطر المترتبة على السمنة.
  • في بعض الحالات من السمنة المفرطة قد يصاب الشخص بأحد أنواع السرطان المختلفة وذلك يشمل الأنواع مثل (سرطان المبيض، سرطان البروستاتا، سرطان الثدي، سرطان الرحم وغيرها).
  • هشاشة العظام من مخاطر السمنة لأن الجسم يكون حاملًا لوزن أكبر طوال الوقت.
  • والجدير بالذكر أن ارتباط السمنة بالوفاة المبكرة كبير بشكل كبير، فالسمنة المفرطة مرض خطير يسبب الكثير من الأمراض الأخرى.

وبهذا يكون الجزء الثالث من مقال علمي عن السمنة والذي يتناول المخاطر قد انتهى وأيضًا نرشح لك: سعر منتج انا سيليوم للتخسيس

مخاطر السمنة

علاج السمنة

هل يمكن علاج السمنة أو الوقاية منها في الأساس؟ في الحقيقة نعم رغم أن الأمر قد يبدو أصعب للبعض، ولعلاج السمنة يجب اتباع نصائح معينة وهي.

  • تقليل السعرات الحرارية السائلة التي تم ذكرها في أول المقال مع محاولة تقليل كمية الأكل خلال اليوم لتجنب تراكم السعرات التي ستتحول إلى دهون في وقت لاحق.
  • الحركة وتقليل الجلوس لفترات طويلة من أهم النصائح التي تقلل من نسبة الإصابة بالسمنة والكثير من الأمراض الأخرى.
  • يفضل ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم كل أسبوع لأن هذا من شأنه بناء العضلات وحرق السعرات الحرارية الزائدة، بشكل عام يفضل ممارسة ما يقارب 60 دقيقة في اليوم للأطفال وبالنسبة للكبار 150 دقيقة موزعة على مدار أسبوع كامل.
  • نمط الحياة الصحي الممتلئ بالرياضة والأكل الصحي كالفواكه والخضروات وغيرها من الأكلات يضمن الحصول على الجسد المثالي.
  • بشكل عام لعلاج السمنة وتجبنها يفضل الابتعاد عن كل ما يسببها.

وفي ختام موضوعنا عن مقال علمي عن السمنة، علمنا معًا الكثير من المعلومات الشيقة المثبتة علميًا حسب الدراسات، وعلمنا الطرق لعلاج السمنة وعلمنا الأسباب وغيرها الكثير، والجدير ذكره أنه فيما يخص جزئية علاج السمنة فوجب العلم أن النتيجة تظهر بشكل بطئ وكلها حسب العمل والجهد بشكل عام.

أضف تعليق

You cannot copy content of this page