مقال علمي عن التلوث الضوضائي

حيث أن هناك العديد من أشكال التلوث المختلفة و التى نتعرض لها من حولنا و التى تتمثل فى حدوث التلوث الضوضائى و الذى يعد أنه من أشهر الأنواع و الذى يكون له العديد من المسببات المختلفة و التى تتمثل فى الضوضاء الشديدة من المصادر العديدة مثل المصانع و وسائل المواصلات و غيرها من الأماكن و من خلال قراءة المقالة يمكنك أن تتعرف على مقال علمي عن التلوث الضوضائي و التعرف على المصادر المختلفة و التى من الممكن أن تؤدى إلى التلوث و الأنواع و الأثار السلبية و التى من الممكن أن تنتج عنها.

مقال علمي عن التلوث الضوضائي :

  • حيث أن التلوث الضوضائى هو أحد أشهر أنواع التلوث و التى من الممكن أن يتعرض لها الشخص و التى تحدث نتيجة العديد من الأمور التى تحدث من حولنا و التى تتمثل فى الأصوات العالية من المصانع المختلفة و وسائل المواصلات.

و من خلال قسم مقال علمى يمكنك قراءة : مقال علمي عن الاحتباس الحراري

مصادر التلوث الضوضائي :

  1. حيث أنه هناك كافة وسائل المواصلات المختلفة و منها الطائرات و القطارات و العربات.
  2. عمليات الأنشاء و العمران و الخدمات العامة.
  3. أستخدام الأجهزة المنزلية المختلفة مثل الراديو و التلفزيون.
  4. كما أنه الألأت فى المصانع و الورش المختلفة.

أنواع التلوث الضوضائي

أنواع التلوث الضوضائي :

  • هناك أنواع مختلفة من الضوضاء و التى من الممكن أن يعانى منها الشخص و التى تتمثل فى :
  1. حيث أنه هناك التلوث الضوضائى المزمن و الذى يعد أنه التلوث الذى ينتج عن التعرض لمصادر الضوضاء بشكل مستمر أو لمصدر واحد منها دون توقف و هو من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى ضعف السمع أو فقدان السمع بشكل كامل.
  2. و هناك التلوث الضوضائي المؤقت و الذى من الممكن أن يحدث نتيجة التعرض للضوضاء بشكل مؤقت مثل المفرقعات و التى من الممكن أن تؤدى إلى الأضرار بالأذن الوسطى و من الممكن أن يؤدى إلى حدوث تلف فى الأذن الداخلية و التى قد تؤدى إلى الأصابة بالأضرار الفسيولوجية.
  3. كما أن هناك التلوث الضوضائى و الذى لا يؤدى إلى التسبب بالأضرار و الذى يحدث عن التعرض للضوضاء بشكل مؤقت و التى من الممكن أن تنتج عن وسائل النقل و قد يؤدى إلى الضعف فى السمع بشكل مؤقت.

أثر التلوث الضوضائي على صحة الإنسان الجسدية :

  1. من الممكن أن يؤدى إلى عدم القدرة على النوم جيداً و ذلك بسبب ان الأذن تنقل الأصوات إلى العقل حتى فى حالة النوم و الذى قد يؤدى إلى الضعف للذاكرة و التقليل من القدرة الأبداعية و الشعور بالأرهاق و الأعياء.
  2. و من الممكن أن يحدث فقدان مؤقت للسمع و قد تصل إلى فقدان السمع بشكل كامل.
  3. كما أنها من الممكن أن تعمل على التأثير فى القلب و زيادة عدد ضربات القلب عن الوضع الطبيعى.
  4. من الممكن أن يؤدى إلى الأصابة بمشكلة ضيق التنفس و الأرتفاع فى مستوى كوليسترول فى الجسم عن الوضع الطبيعى.
  5. قد يؤدى إلى التسبب فى حدوث الأرتفاع فى معدلات ضغط الدم عن الوضع الطبيعى.
  6. من الممكن أن يتعرض البعض من الأشخاص إلى المشاكل القلبية المختلفة.

أثر التلوث الضوضائي على الصحة النفسية :

  • حيث أنه قد يؤدى إلى التسبب فى تفاقم البعض من المشكلات النفسية التى من الممكن أن تحدث لدى البعض من الأشخاص و التى تتمثل فى أنه قد يؤدى إلى :
  1. من الممكن أن يؤدى إلى حدوث القلق و التوتر.
  2. التعرض للضغط العاطفى.
  3. و حدوث البعض من المشاكل المختلفة فى الجهاز العصبى.
  4. كما أنه قد يؤدى إلى عدم التوازن.
  5. و من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى الشعور بالصداع.
  6. حدوث البعض من التغييرات للحالة المزاجية.
  7. المعاناة من البعض من المشكلات الاجتماعية.

الفئات الأكثر عرضة للتلوث الضوضائي :

  1. الأشخاص الذى أنخفضت قدرته الشخصية مثل الكبار فى السن.
  2. و أيضاً الأشخاص الذين يعانون من الأكتئاب.
  3. و يعد أن المكفوفين و المرضى هم من أكثر الأشخاص عرضة للأصابة.
  4. الأشخاص الذين يعانون من الصعوبة أو الضعف فى السمع و عدم القدرة على أكتساب المهارات المعرفية.

خاتمة بحث عن التلوث الضوضائي :

  • حيث أنه يجب التقليل من مصادر التلوث المختلفة و التى تحدث من حولنا من أجل التقليل من الأضرار التى من الممكن أن تحدث عنها و الأنتقال إلى العيش فى الأماكن الجديدة و الأبتعاد عن الأماكن المزدحمة و نقل المصانع إلى المناطق الصناعية خارج حزام المدينة من اجل المحافظة على الهدوء.

و من خلال موقع نقرأ يمكنك قراءة : مقال علمي عن التلوث 

أضف تعليق

You cannot copy content of this page