قصة عن حريق منزل

قصة عن حريق منزل تعتبر من القصص المهمة التي تفيد الأطفال أو الكبار بالأخص لو كانت القصة فيها بعض الفائدة والنصح، وهذا ما سوف نتعرف عليه في هذا المقال بشيء من التفصيل.

قصة عن حريق منزل

في يوم من الأيام كان سامي يلعب في المنزل هو واخته وخرجوا بعد ذلك للعب في ساحة المنزل الخارجية، ولكن بينما كانوا يلعبون ويستمتعون لاحظت الأخت وجود كثير من الدخان يخرج من بيت الجيران وهنا شعرت اخت سامي بالخوف وقالت انظر يا سامي بيت جيراننا يحترق.

ولأن الدخان كان كثير جدا وكان يعلو في السماء وهنا تمكن الجيران و جميع الأشخاص الآخرين من ملاحظة الدخان وجميعهم بدأ يذهبون بسرعة إلى المنزل ويحضرون خراطيم المياه و يحاولون اطفاء الحريق بسرعة شديدة حتى لا يستمر في المنزل وحتى لا يصاب الأشخاص الآخرين القريبين من المنطقة.

وفي نفس الوقت اسرعت هناء اخت سامي الى المنزل و اتصلت برجال الاطفاء بسرعة وقالت لهم بأن منزل الجيران يحترق، وتقبل رجل الإطفاء الخبر بسرعه وتواصل مع الفريق بأكمله ومن ثم بعد بضع دقائق جاء بسرعة إلى المنزل المحترق ونزل ومد وخراطيم المياه الكبيرة وبداو يخمدون النيران.

وبعد أن تمكن رجال الإطفاء من الحريق وبدأ يخفض بشكل تدريجي، هنا صرخت امرأة بصوت مرتفع و كانت تنادي على ابنها و حاولت دخول المنزل المحترق وكان ابنها في الداخل وبالتالي كان على رجال الإطفاء أن يمنعوها حتى لا تؤذي نفسها.

ولأن رجال الإطفاء حصلوا على التدريب المناسب وحصلوا على البدلات التي تؤهلهم للتعامل مع النيران ومع الظروف الصعبة، فقد دخل أحد أولئك الرجال الشجعان إلى المنزل وسط النيران وخرج وهو يحمل الطفل بسرعة وقابلته الام واخذت الابن وهي تبكي وتقبله وتشكر الرجل الشجاع على ما فعل.

وبعد التأكد من إطفاء جميع النيران و بعد عودة الطفل إلى حضن الام، حضر جميع الأشخاص في المنطقة وكان الجميع يصفق لرجال الاطفاء على المجهود الكبير الذي بذلوه في إنقاذ حياتهم وانقاص حياة الطفل.

ونرشح لكم زيارة قسم منوعات لقراءة أفضل المقالات المنوعة في مختلف المجالات المميزة، كما نرشح لكم المقال التالي للقراءة أيضا: ضحايا كتاب شمس المعارف والحقيقة الغامضة للقصص المرعبة

قصة عن حريق منزل بالانجليزي

One day Sami and his sister were playing at home with his sister and then they went out to play in the outside yard of the house, but while they were playing and having fun, the sister noticed that there was a lot of smoke coming out of the neighbor’s house and here Sami’s sister got scared and said, “Look, Sami, our neighbor’s house is burning.”

And because the smoke was very much and it was rising in the sky and here the neighbors and all the other people were able to notice the smoke and all of them began to go quickly to the house and bring water hoses and try to put out the fire very quickly so that it does not continue in the house and so that other people near the area are not injured.

At the same time, Sami’s sister, Hana, rushed to the house and quickly called the firefighters and told them that the neighbor’s house was burning. The fireman quickly accepted the news and communicated with the whole team. Then, after a few minutes, he quickly came to the burning house and came down, laying and extending large water hoses, and they seemed to put out the fire.

After the firefighters managed to put out the fire and it began to gradually reduce, here a woman screamed loudly and was calling for her son and tried to enter the burning house and her son was inside and therefore the firefighters had to stop her so as not to harm herself.

And because the firefighters had received the appropriate training and received the allowances that qualify them to deal with the fire and with the difficult conditions, one of those brave men entered the house in the midst of the fire and came out carrying the child quickly. The mother met him and took the son crying and kissing him and thanking the brave man for what he had done.

After making sure that all the fires were extinguished, and after the child returned to the mother’s lap, all the people in the area attended and everyone applauded the firefighters for the great effort they made in saving their lives and reducing the child’s life.

قصة عن حريق منزل بالفرنسية

Un jour, Sami et sa sœur jouaient à la maison avec sa sœur, puis ils sont sortis jouer dans la cour extérieure de la maison, mais pendant qu’ils jouaient et s’amusaient, la sœur a remarqué qu’il y avait beaucoup de fumée qui sortait de la maison du voisin et ici la sœur de Sami a eu peur et a dit : « Regarde, Sami, la maison de notre voisin brûle.

Et parce qu’il y avait beaucoup de fumée et qu’elle montait dans le ciel et ici, les voisins et toutes les autres personnes ont pu remarquer la fumée et tous ont commencé à se rendre rapidement à la maison et à apporter des tuyaux d’eau et à essayer d’éteindre le feu très rapidement afin qu’il ne continue pas dans la maison et que d’autres personnes à proximité ne soient pas blessées.

Au même moment, la sœur de Sami, Hanna, se précipita vers la maison et appela rapidement les pompiers et leur dit que la maison du voisin brûlait. Le pompier accepta rapidement la nouvelle et communiqua avec toute l’équipe. Puis, après quelques minutes, il sont rapidement arrivés à la maison en feu et sont descendus, posant et étendant de grands tuyaux d’eau, et ils ont semblé éteindre le feu.

Après que les pompiers aient réussi à éteindre le feu et qu’il ait commencé à diminuer progressivement, ici une femme a crié fort et appelait son fils et a essayé d’entrer dans la maison en feu et son fils était à l’intérieur et donc les pompiers ont dû l’arrêter pour ne pas se faire du mal.

Et parce que les pompiers avaient reçu la formation appropriée et reçu les indemnités qui les qualifient pour faire face à l’incendie et aux conditions difficiles, l’un de ces braves hommes est entré dans la maison au milieu de l’incendie et en est ressorti en emportant l’enfant rapidement. La mère l’a rencontré et a pris le fils pleurant et l’embrassant et remerciant l’homme courageux pour ce qu’il avait fait.

Après s’être assuré que tous les incendies étaient éteints et après que l’enfant soit revenu sur les genoux de sa mère, toutes les personnes de la région étaient présentes et tout le monde a applaudi les pompiers pour le grand effort qu’ils ont fait pour sauver leur vie et réduire la vie de l’enfant.

تعبير كتابي عن حريق شب في منزل الجيران

في يوم من الأيام وعلى الساعة الحادية عشرة من المساء اشتعل الحريق في عمارة، حيث كانت صوره العمارة المشتعلة تنعكس واللهاب العالي الى السماء، وكان جميع الناس في المنطقة ينظرون إلى ذلك اللهب ويركضون حاولوا الهرب بعيدا.

وفي نفس ذلك الوقت كان هناك العديد من الأشخاص الذين يحاولون نزول من المبنى بسرعة شديدة والجميع يتزاحم في النزول، وفجأة سمعت صوت طفلة صغيرة كانت تبكي بصوت مرتفع وبالتالي قررت أن اساعدها، لكن الحريق كان يرتفع ولم اعد استطيع المساعدة.

وبينما كنت أهرب كنت اسمع صوت الطفلة يعلوا عاليا وهي تبكي بشدة، وبالتالي قررت العودة حتى اساعدها ودخلت الى المنزل بسرعه وأخذت الطفلة بين ذراعي وخرجنا بسرعة ولحسن الحظ تمكنا من النجاة ولم يصاب أحد بأي مشاكل

حيث حصل شيء غريب جدا لأن السماء فجأة أصبحت تنزل علينا بأمطار غزيرة جدا وتمكن المطر من إطفاء النار بسرعة، و تمكن الجميع من النجاة وعلى الرغم من الإصابة ببعض الحروقات البسيطة التي لم تكن خطيرة جدا.

تعبير عن حادث حريق

قبل قليل لاحظت اشتعال حريق كبير جدا في مدخل بستان الهدى الواقع في المنطقة القريبة مني في المدينة، و هذا الحريق كان شديد حتى انه يؤدي إلى احتراق اشجار النخيل و حاوية القمامة وكان المكان ملحوظ جدا من حيث روائح النيران التي يمكن شمها من مسافة بعيدة.

ولأن الحريق كان عاليا و تمكن من الوصول الى القمامة والاكياس والاشجار، فتمكن من الاستمرار اكثر وارتفع في السماء مما كان يؤدي إلى احتراق بعض الممتلكات الأخرى للجيران وهذا ما دفع طاقم الاطفاء لاخماد الحريق بسرعة و كانوا هناك قريبون لحسن الحظ.

وبعد أن تمكن رجال الاطفاء من اخماد الحريق جاء رجال الشرطة حتى يحققوا في الأمر لمعرفة السبب الذي ادى الى اندلاع ذلك الحريق، وكانت النتيجة أنه بسبب الكهرباء وبسبب التيار العالي.

وفي ختام هذا المقال تعرفنا فيه بالتفصيل قصة عن حريق منزل، كما تناولنا بعض القصص الأخرى المنوعة ما بين القصص الإنجليزية وأخرى فرنسية وغيرها.

ونرشح المقال التالي حيث يحتوي على معلومات في غاية الأهمية: اعراب يقوم المعلمون والطلاب بواجبهم قياما حسنا

أضف تعليق

You cannot copy content of this page