زوجي يجامعني واهله يسمعون

زوجي يجامعني واهله يسمعون من المواقف التي يمكن أن تتعرض لها بعض النساء ويرغبون بمعرفة الحل المناسب لهذه الحالة وما عليها فعله، وإليك كل التفاصيل في هذا المثال وباقة من النصائح المهمة.

زوجي يجامعني واهله يسمعون

في الحقيقة يمكن اعتبار ذلك الموقف من المواقف المحرجة التي تعرضت لها العديد من النساء بالأخص عندما يكون زوجها مصر على ذلك ولا يتركها أو لا يفضل تأجيل الجماع عند العودة للمنزل.

و للاستفادة الكاملة ومعرفة ما يجب القيام به في مثل هذه المواقف سوف نتحدث عن بعض التجارب التي نقلتها النساء في المواقع والتي تشير الى نفس المشكلة.

حيث جاء في احدى المواقع ان هناك امرأة تعاني من نفس المشكلة، وبالتالي قررت نشر السؤال الخاص بها امام الآخرين حتى يقومون بكتابة آرائهم وما يجب القيام به حيث قالت “ماذا تفعل الزوجة إذا طلب الزوج مجامعتها في بيت اهله وهم كضيوف ؟ وإذا أجبرها هل تعتبر عاصيه لربها وله ؟ والمشكلة ان الاصوات تطلع ويسمعون أهله صوتنا”

بالنسبة للاجابات المختلفة التي جاءت على ذلك السؤال فكانت كثيرة جدا، ولكن الجزئية المتفق عليها أن الرجل والمرأة محللين لبعضهم بالطبع في أي مكان كان ولكن يجب الحفاظ على الستر وعلى إلا يقع في أي مواقف محرجه.

بالتالي فإن الحل المناسب في مثل هذه الأوقات هو التفاهم في ما بينكم ويفضل لو تم الصبر حتى العودة للمنزل الخاص لتجنب سماع الأهل تلك الأصوات وتجنب الوقوع لأي موقف محرج.

كان هناك العديد من الآراء الأخرى أيضا التي تشير إلى أن الستر من الاشياء الضرورية التي يجب الحفاظ عليها فيقول أحدهم “أضم صوتي لصوت المؤيدين للجماع في أي مكان وزمان بشرط الستر ، إذا كان المكان مستور عن أعين الناس خلاص ، في السيارة ، في البر ، الاستراحة ، ولا اعتقد أن هناك زوج أو حتى زوجه تتعمد أحراج الطرف الآخر والمفترض أن يكونوا سترا لبعض”

الجدير بالذكر بأن هناك بعض الآراء الأخرى المختلفة التي جاءت في هذا الموقف من حيث ما يجب القيام به، بحيث أجاز البعض بأن ذلك ممكن ولكن يمكن للمرأة أن تقوم بكتم صوتها.

كما يمكن محاولة أن يكون ذلك الوقت عندما ينام جميع الأهل في وقت متأخر مثلا، ولو كان هناك حاجة ثم الانتظار طويلا قبل عودتكم للمنزل ففي كل الحالات مع التشاور بينكم سيتم حل المشكلة.

لو طلبك زوجك عند اهله توافقين ولا تمتنعين:

في احدى المنتديات نشرت سيدة السؤال الخاص بها تحت العنوان السابق لأنها كانت أيضا تعاني من نفس المشكلة وهي مشكلة الإحراج، حيث قالت انها في احدى المرات يمكن أن تذهب إلى أهل زوجها لمدة 10 أيام وبالتالي تسأل عن الجماع في هذه الفترة وما رأي باقي النساء.

فيما يخص تجارب باقي النساء فكانت تشير إلى أن ذلك من الأمور التي تسبب الاحراج على الأغلب حيث قالت سيدة تعرضت لنفس الموقف “صارت لي وارفض صراحه الا اذا الح على احراج مره وهو عارف هالشي وتاكدي الكل نظراته عليك وليش تروشت وووو”

ولكن على الجانب الآخر كان هناك سيدة أخرى تشير إلى أن ذلك من الامور التقليدية حيث قالت إنه لا يستدعي الاحراج وقالت أيضا “ليش ترفض طيب. الوحدة تتروش عشان النظافه مو شرط صاير شي لا تكبر الموضوع على شي بسيط”

في تجربة أخرى تشير سيدة بأن ذلك الشيء تقليدي بالأخص إذا كنت تشعرين بالاحراج بسبب الاستحمام لأن درجة الحرارة مرتفعة وبالتالي من الطبيعي أن يستحم الشخص أكثر من مرة في اليوم وقالت أيضا “لا تدققين انتم متزوجين واكيد الكل عارف وش يصير بين المتزوجين”

وفي احدى الآراء الأخرى تشير سيدة إلى أن ذلك لا يستدعي الاحراج من الأساس حيث قالت “احس عادي وين المشكلة ..لاهب عيب ولاهو حرام… .وبعدين مايصير عيب الا لمن تتفاخر الوحدة بهالشي ..”

ونرشح لكم زيارة قسم منوعات لقراءة أفضل المقالات المنوعة في مختلف المجالات المميزة، كما نرشح لكم المقال التالي للقراءة أيضا:

زوجي يجامعني يوميا هل هذا طبيعي؟

في تجارب كثيرة جدا يمكن أن تقلق المرأة عندما تقع في مثل هذا الموقف الغريب بالأخص بسبب المعلومات المنتشرة بأن الرجال قد لا يكونون قادرين على الممارسة يوميا.

وفي الحقيقة أن الاجابة على هذا السؤال ليست ثابتة، لأن هناك حالات كثيرة يمكن أن يكون فيها الرجل طبيعيا لأنه يمارس يوميا ويمكن أن يكون يعاني من بعض المشاكل الصحية التي تؤدي الى ذلك.

بشكل عام لا داعي للقلق و ذلك من الأمور الطبيعية بالأخص إذا كنتم حديثين في الزواج أو إذا كنتم من الشباب، لأن الرغبة تقل بشكل تدريجي مع التقدم في العمر ومع مرور سنوات الزواج.

الجدير بالذكر بأن النسبة الأكبر من الرجال يظنون أن المرأة تكون مستمتعة من ذلك وبالتالي يمكن بكل بساطة التشاور في ما بينكم وان يوضح كل طرف احتياجات الطرف الآخر.

زوجي يبي فرنسي

الوضع الفرنسي يعد من الأنواع المعروفة المشهورة التي توفر المتعة لكلا الطرفين، ولكن في بعض الأوقات الأخرى يمكن أن لا ترغب به النساء بسبب الأصوات المختلفة التي تحدث وبسبب الاتساع للأعضاء.

في كل الحالات لا داعي للرفض ويمكن بكل بساطة الموافقة على ذلك، مع الحرص أن تكون العلاقة من الأماكن المعروفة وليس من الدبر لأن الزوج لو طلب هذا فيجب الرفض فورا.

ونرشح لكم قراءة هذا المقال في وقت لاحق والاطلاع عليه:

زوجي هلكني وانا حامل

هذه المشكلة قريبة من مشكلة زوجي يجامعني وأهله يسمعون، حيث تشير وبعد السيدات بأن زوجها خلال فترة الحمل يمكن أن يستمر بالممارسة معها لفترة طويلة وهي لا تدري ما يجب عليها القيام به في مثل هذه الأوقات.

حيث تقول سيدة حامل التي تصف المشكلة الخاصة بها “انا حامل في بداية الأسبوع ال 5 زوجي لدية قضيب طويل وعريض جدا وعنيف أثناء الجماع وأحيانا يتعدى ال 5 مرات في الوقت نفسه . ما احتمالات الإجهاض “

كانت إجابة الدكتور على هذه الحالة بأن ذلك من الأمور التقليدية والتي لا تستدعي القلق ولكن من المهم أن يكون هناك حرص إضافي في الثلاثة أشهر الأولى والثلاثة أشهر الأخيرة لأن فترة المنتصف هي المناسبة والأكثر أمانا.

للمزيد من الفائدة نرشح لكم المقال التالي:

زوجي يلمسني امام اهلي

نشرت هذه المشكلة فتاة في احدى المنتديات حيث قالت ” زوجي اذا طلعنا مشوار ورحنا برا بيتنا… تجيه رغبه قويه وحاله من الحب والهيام فيني…اذا رحنا بيت اهلي بس يحاول يستفرد فيني ويبوسني”

الجدير بالذكر أن التصرفات كهذه بين الأهل يمكن أن لا تكون مناسبة ويجب أن يكون هناك بعض الحدود بينكم لتجنب الإحراج أو يمكن بكل بساطة التفاهم.

وعلى المرأة التي تتعرض لمثل المواقف التي تسبب لها أن تتكلم مع الزوج، ويجب أيضا أن توضح بأن مثل هذه التصرفات غير مناسبة لتجنب المشاكل قدر الإمكان.

ومن خلال موقعنا نقرأ نرشح لكم المقال المميز التالي:

زوجي يبي كل يوم

بالنسبة للنساء الذين يواجهون مشكلة أخرى وهي أن الرجل يرغب بالعلاقة يوميا، فيجب العلم أن هذا الأمور العادية بالأخص بين الشباب أو في حالة كان كلاكما حديث الزواج.

ولكن لو كنت من النساء الذين لا يفضلون الممارسة كل يوم فيمكن محاولة التشاور والتفاهم واختيار الأوقات المناسبة التي يكون فيها كلاكما ترغبان بالعلاقة معا.

وفي ختام هذا المثال الذي تعرفنا فيه على زوجي يجامعني واهله يسمعون، فإن حل المشكلة الأسهل هو التشاور والكلام بينكم أو يمكن حل المشكلة من خلال تقليل الأصوات.

كما نرشح لكم قراءة المقال التالي من موقعكم نقرأ:

أضف تعليق

You cannot copy content of this page