تجربتي مع الطلق المبكر

مراحل الحمل المختلفة تكون صعبة بشكل كبير والتى تستمر حوالى 9 أشهر ولكن هناك البعض من السيدات من يلدن قبل ذلك فى الشهر السابع غالباً وهو الذى يُطلق عليه الطلق المبكر والذى يحتاج إلى ولادة الجنين فى الحال ولكن من الممكن أن يتم علاج تلك المشكلة ولذلك تتسائل البعض من السيدات عن تجربتي مع الطلق المبكر والتعرف على الأسباب والأعراض المختلفة والتى قد تظهر والمضاعفات والطرق العلاجية المختلفة من أجل التهدئة من الطلق والطرق المختلفة من أجل الوقاية من المشكلة.

تجربتي مع الطلق المبكر :

  • تحكى واحدة من السيدات عن أنها أم ل3 أطفال ولكن الولادة الأخيرة لها كانت صعبة بشكل كبير والتى كانت تعانى من أرتفاع ضغط الدم وأنها كانت تتابع مع الطبيب من أجل علاج تلك المشكلة وقد قرر لها الطبيب أنها ستلد بشكل قيصرى ومع الوصول إلى الشهر السابع من الحمل حدث نقص فى السائل الأمنيوسى وشعرت أنها ستخسر الجنين فى أى لحظة فقد هرعت إلى المستشفى وزوجها وأتصلوا بالطبيب الذى قد أدخلها على الفور إلى العمليات وقد أجرى لها العملية للولادة القيصرية والتى أنتهت بولادة الطفلة بشكل صحى وجيد.

يمكنك قراءة البعض من المقالات الأخرى من خلال موقع نقرأ والتى تتمثل فى اعمل ايه عشان اولد طبيعي

ماهو الطلق المبكر؟

  • حيث أن الطلق المبكر أو المخاض هى عبارة عن التقلصات التى من الممكن أن تحدث فى جدار الرحم والتى تؤدى إلى الولادة ويعد أنه من الأشياء الخطيرة فى حالة حدوثها قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل والذى يؤدى إلى حدوث الولادة لطفل مبتسر والذى يكون غير مكتمل النمو.
  • سوف تتعرف على العديد من الأمور المخلفة والتى تبحثين عنها من خلال الدخول إلى قسم تجربتى وستتعرف على تجارب العديد من الأشخاص.

الأسباب التى تؤدى إلى التسبب فى الطلق المبكر :

قد يحدث الطلق المبكر لدى البعض من السيدات وذلك نتيجة العديد من الأسباب المختلفة والتى من الممكن أن يكون أحدها هو السبب الرئيسى فى المشكلة والتى تتمثل فى :

  1. فى حالة التدخين كثيراً أو التدخين السلبى.
  2. كما أنه فى حالة الزيادة فى الوزن أو النقص قبل الولادة أو بعدها.
  3. المعاناة من سوء التغذية والأنيميا الحادة.
  4. حدوث تغيير فى مكان المشيمة.
  5. والتعرض للبعض من الضغوطات النفسية المختلفة.
  6. حدوث الأجهاض بشكل متكرر فى وقت سابق.
  7. المعاناة من الإلتهابات التى تحدث فى الجهاز البولى أو التناسلى.
  8. حدوث الولادة المبكرة فى وقت سابق.
  9. أستخدام الأدوية بشكل خاطئ.
  10. ممارسة الأنشطة العنيفة والإجهاد البدنى الكبير.

الأعراض الجانبية لحدوث الطلق المبكر :

هناك البعض من الأعراض المختلفة والتى من الممكن أن تظهر على المرأة بشكل واضح والتى من خلالها يمكنك أن تتعرف على حدوث الطلق المبكر من عدمه والتى تتمثل فى :

  1. ظهور البعض من الألام المختلفة والتقلصات فى المنطقة السفلى من البطن والتى تتشابه مع ألام الدورة الشهرية والتى تعد أنها أكثر من حدة.
  2. المعاناة من الألام التى تظهر فى أسفل الظهر.
  3. وجود شعور بالثقل والضغط الكبير على الحوض أو المهبل.
  4. الزيادة من الإفرازات المهبلية.
  5. كما أنه قد يؤدى إلى التسبب فى النزيف المهبلى الخفيف.

مضاعفات الطلق المبكر :

فى البعض من الحالات والتى يتم لها أجراء الولادة المبكرة والذى يتم ولادة طفل خديج والذى يعانى من البعض من المشاكل الصحية المختلفة ولكن هناك البعض من المضاعفات الصعبة والتى قد تحدث فى البعض من الحالات والتى تتمثل فى :

  1. وجود البعض من الأعضاء والتى تعد أنها غير مكتملة النمو.
  2. حدوث الأنخفاض فى الوزن.
  3. وجود البعض من المشاكل المختلفة فى التنفس والرؤية.
  4. الزيادة من أحتمالية المعاناة من الشلل الدماغى والإعاقات التعليمية والمشاكل السلوكية.

مهدئات الطلق المبكر :

هناك البعض من الطرق العلاجية المختلفة والتى من الممكن أن يقوم الطبيب بأتباع أى منها من أجل التهدئة من مشكلة الطلق المبكر بالشكل المناسب والتى تتمثل فى :

  1. العلاج عن طريق وصف البعض من الأدوية ولكنها لا تؤدى إلى إيقاف الطلق بشكل نهائى ولكنها تساعد على التخفيف من حدة الأعراض والتى منها حقنة منشطة لتسريع نمو رئة الطفل أو الكورتيكوستيرويدات أو كبريتات المغنيسيوم أو مانع تقلص الرحم Tocolytics.
  2. كما أنه هناك البعض من الإجراءات الجراحية والتى يلجأ الطبيب فيها إلى تطويق عنق الرحم والتى تعمل على أجراء التخييط لعنق الرحم من خلال الأستعانة بالغرز القوية وخاصة لدى النساء اللاتى يعانين من مشكلة القصور فى عنق الرحم واللاتى تظهر لديهن أعراض الطلق المبكر.
  3. هناك أيضاً العلاج المنزلى والذى يتمثل فى الحصول على الراحة المناسبة أو البدأ فى تغيير وضعية الجلوس والمشى.

هل يمكن تهدئة الطلق المبكر؟

  • من خلال تجربتي مع الطلق المبكر نعم من الممكن أن يتم تهدئة الأمر من خلال الحصول على البعض من الأدوية المختلفة والتى يعمل الطبيب على وصفها بشكل مناسب والحرص على الحصول على المتابعة الطبية المستمرة وخاصة فى حالة وجود ولادة مبكرة فى وقت سابق والبدأ فى علاج السبب الذى يؤدى إلى الطلق المبكر والزيادة من شرب الماء والعصائر المختلفة.

كيفية الوقاية من الطلق المبكر؟

يجب على المرأة فى أثناء فترة الحمل أن تتبع البعض من الأمور والتعليمات المختلفة والزيادة من الرعاية الصحية جيداً وخاصة النساء التى لديهن تاريخ سابق فى الولادة المبكرة أو التى يظهر لديها البعض من أعراض الطلق المبكر وهناك البعض من النصائح المختلفة والتى من الممكن العمل بها من أجل أن يتم تجنب مشاكل الطلق والولادة المبكرة والتى تتمثل فى :

  1. الحصول على الرعاية المنتظمة خلال فترة الحمل وذلك من خلال أجراء الفحوصات الدورية المختلفة ومتابعة الحمل وهى من أهم الأمور التى من الممكن القيام بها من أجل الرعاية الصحية للجنين والحامل.
  2. كما انه يجب الحرص على أتباع النظام الغذائى المناسب والذى يعمل على أعطاء الجسم التغذية التى يحتاج أليها والذى يعد أنه غنى بالبروتينات والدهون الغير مشبعة.
  3. تناول البعض من المكملات الغذائية مثل حمض الفوليك والتى تعد أنها قوية من أجل التحسين من الجسم بشكل كبير والتقليل من مخاطر الولادة والحصول على الأولاد الأصحاء.
  4. فى حالة المعاناة من الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر والسمنة يجب أن يتم مراقبتها بشكل دائم.
  5. الإبتعاد عن التدخين والأدوية المختلفة والغير مصرح بأستخدامها.
  6. والحرص على الحصول على الراحة والأسترخاء والأبتعاد عن مصادر التوتر والقلق الشديد.
  7. يجب الأبتعاد عن الأنشطة التى تؤدى إلى التسبب فى الحمل الشديد والجهد البدنى.
  8. تباعد فترات الحمل من أجل أن يكون الجسم قادر على أن يكون سليم.
  9. التخفيف من العلاقة الحميمة أو أستخدام أوضاع معينة فقط أو تجنب العلاقة الجنسية.
  10. وفى البعض من الحالات تحتاج إلى تناول مثبتات الحمل تحت الأشراف الطبى.
  11. كما أنه يجب الحرص على توخى الحذر عند استخدام الوسائل المختلفة من أجل المساعدة على الأنجاب وأن عدد الاجنة التى سيتم زراعتها قد تؤدى إلى التسبب فى الولادة المبكرة.

يمكنك قراءة البعض من المقالات الأخرى من خلال موقع نقرأ والتى تتمثل فى مين سوت تحريض وولدت بنفس اليوم

أضف تعليق

You cannot copy content of this page