تجارب شخصية مع القولون العصبي

تجارب شخصية مع القولون العصبي ، نعرض لكم فى هذا المقال الكثير من أشهر التجارب للأشخاص الآخرين مع القولون العصبي والمشاكل التي يسببها والطرق التي تمكنوا من خلالها من تقليل الأعراض.

تجارب شخصية مع القولون العصبي

قبل الدخول في تفاصيل مقال “تجارب شخصية مع القولون العصبي” والتحدث عن التجارب والكثير من الأشياء التي مر بها المرضى، يجب العلم أن الألم الذي شعر به صاحب المرض أو الطريقة التي استعملها في العلاج لا تضمن أنها تنفع مع الأشخاص الآخرين.

حيث أن الفكرة من قراءة التجارب هي الاطلاع على الطرق التي تعامل بها الغير مع مشكلة ما، ويجب العلم أن نسبة المرض تختلف من شخص لآخر، ولحماية الصحة وللاحتياط يفضل أن يكون هناك طبيب يعلم بالمعلومات.

وفيما يخص التجارب الشخصية فجاءت كما يلي…

أول تجربة شخصية مع القولون العصبي:
تذكر صاحبة التجربة أن اسمها أم يحيى، وهي ربة منزل عادية وقد كانت تعاني من مشاكل القولون العصبي الكثيرة والكثير من المشاكل الأخرى التي بدأت تحدث لها بسبب هذا المرض.

حيث أنها من كثرة الألم قررت الذهاب للطبيب، فقام الطبيب بعمل أشعة عليها وذلك للتأكد من سبب الألم الحقيقي ومحاولة فهم هل هناك سبب آخر غير القولون هو ما يسبب الألم أم أن المشكلة كلها في القولون العصبي فقط.

وقد أضافت صاحبة التجربة أنها ألم القولون الصعبي كان في تزايد مستمر، حتى أنها بدأت تشك أنها تعاني من أحد المشاكل الأخرى في الجسم لأنه من غير المتوقع أن يكون كل هذا الألم الغريب بسبب القولون العصبي فقط.

وتقول صاحبة التجربة أيضا أن مرورها بهذه المشاكل خلال فترات طويلة جعلها تلاحظ الأوقات التي يزداد عليها الالم، فتقول أنها تشعر بالكثير من الألم في أوقات الحزن أو التوتر أو الخوف من أحد الأمور.

وقالت أن ما ساعدها في التقليل من الأعراض هو أنها قررت ألا تنفع بشكل كبير، وألا تحزن على كل شيء، حيث أنها تلاحظ أن أكثر الأوقات التي تشعر فيها بالالم بسبب القولون يكون الشعور بالتوتر والحزن.

ثاني تجربة شخصية مع القولون العصبي:
تذكر صاحبة التجربة واسمها عائشة، أنها كغيرها من الأشخاص الآخرين قد كانت تعاني من بعض المشاكل التي تحدث بسبب القولون الصعبي، ولكنها ظلت تبحث عن أفضل طرق العلاج وذهبت لبعض الأطباء ولكنها لم تشعر بالتحسن الكبير.

لأن الأعراض كانت تظهر مرة أخرى كلما حدث لها التوتر أو بعض المشاكل في حياتها مما يجعلها تضغط على نفسها، ومن هنا قررت التغلب على هذه المشكلة عن طريق التحسين من النظام الغذائي الذي تتبعه.

كما أنها كانت تتناول بعض الأدوية التي وصفها الأطباء وكانت تخفف من الأعراض أيضا، وقالت أن أهم ما يساعد في التقليل من ألم القولون العصبي هو التقليل من مرات الانفعال والعصبية أو التقليل الضغط على النفس بشكل عام، حيث أن الطبيب هو من نصحها بذلك.

ثالث تجربة شخصية مع القولون العصبي:
يقول صاحب التجربة أن التجربة التي مر بها مع القولون العصبي من أصعب التجارب، وهذا لأن التجربة كانت مختلفة وبها الكثير من الأعراض الأخرى التي لا تحتمل.

حيث أن كان هناك الكثير من الألم في منطقة البطن والشعور بألم متواصل في منطقة الأمعاء والمعدة أيضا، وفي بعض الحالات تتقدم الأعراض حتى يصاب ببعض الإسهال الذي يزيد من ألم البطن بشكل أكبر.

وأما الحلول التي حاول صاحب التجربة الوصول لها كانت كثيرة، ولكن بعض التجارب الأخرى جعلته يستفيد بشكل أكبر مما جعله يقلل من الأشياء التي تسبب الألم وهذا بناءا على المعلومات من بعض التجارب الأخرى لأشخاص آخرين.

وإن أكثر ما ساعد في تقليل الأعراض هو اتباع نصائح الطبيب لأن هناك بعض الحالات تعاني من القولون العصبي مع مشاكل فرعية أخرى مثل سرطان القولون والتهاب القولون أيضا، ومن المهم أن يتم الذهاب للطبيب للاطمئنان.

رابع تجربة شخصية مع القولون العصبي:
يقول صاحب التجربة أنه يبلغ من العمر 22 عام، والمشاكل التي يعاني منها مع القولون العصبي كانت منذ الصغر لأن هذه المشاكل وراثية، وهذا ما جعله يحاول بالكثير من الطرق للوصول للحل المثالي والتخلص من هذه الأعراض.

ولكنه قرر زيارة الكثير من الأطباء وفي النهاية لم يصل للعلاج النهائي، حيث أن أغلب العلاجات كانت مثل المسكنات لبعض الوقت ثم تعود الأعراض مرة أخرى كلما توقف عن العلاج.

ولكن حياة صاحب التجربة بدأت تتحسن بشكل أفضل عندما قرر التغيير في النظام الغذائي وجعله نظام صحي بشكل كامل يحتوي على أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.

كما أن التقليل من التوتر والحزن ومثل هذه الضغوط النفسية من أكثر الأشياء التي تساعد في تقليل آلام القولون الصعبي، وقد تأكد من هذه المعلومة عندما قرأها في الكثير من التجارب الأخرى.

خامس تجربة شخصية مع القولون العصبي:
صاحب التجربة يقول أنه كان مثله مثل باقي الأشخاص الآخرين الذين يعانون من مشاكل وآلام القولون العصبي، ولكن بعد أن قرأ بعض التجارب لبعض الأشخاص لاحظ أن الكل يعاني من بعض الاختلافات.

وهذا بسبب الروتين اليومي حيث أنه من أكثر الأشياء التي تحدد نسبة الألم التي يتم الشعور بها بسبب القولون، ولهذا قرر القراءة أكثر وبشكل أعمق في التجارب حتى توصل إلى بعض الاشياء.

أهمها أن التقليل من المشروبات الساخنة جدا أو الباردة جدا من الأمور التي لها العامل الأكبر في التقليل من أعراض ألم القولون العصبي، ومن المهم أن يتم تجنب بعض أنواع المشروبات مثل المشروبات الغازية أو الكافيين أيضا.

سادس تجربة شخصية مع القولون العصبي:
يذكر صاحب هذه التجربة أنه كان يعاني من بعض المشاكل في حياته بشكل عام، وبعض الضغوطات الأخرى، وكان يعاني من ألم شديد في البطن بدون أي أسباب وكان الألم يصبح أكثر قوة كلما شعر بالتوتر بشكل كبير أو التوتر بسبب أحد الأمور.

وبعد مرور وقت طويل تم تشخيصه أنه يعاني من القولون العصبي، ولكن هذا بعد بضع سنوات مما ترتب عليه أن الألم كان قد وصل لمراحل ألم لا تحتمل، ولكن بدأ العلاج في الظهور بعد اتباع نصائح الطبيب.

ولكن عادت الأعراض مرة أخرى عندما كان يعاني من تلك المشاكل في حياته، وفي النهاية كان العلاج النفسي هو الحل، حيث أنه كان يعاني من ألم القولون العصبي بسبب المشاكل فى حياته ومنذ أن بدأ العلاج باتت الأعراض تقل.

ويقول صاحب التجربة أنه استفاد بشكل كبير منها، حيث توصل إلى أن الضغط النفسي من أكثر الأسباب التي يترتب عليها الإصابة بالقولون العصبي والذي يسبب الكثير من الالم، ونصح الجميع ألا يستسلموا للضغوطات في الحياة.

سابع تجربة شخصية مع القولون العصبي:
تقول صاحبة التجربة أن القولون العصبي من المشاكل التي تعاني منها منذ ما يقارب 3 أعوام، وقد حاولت أن تجرب كل الطرق التي ينصح بها الأشخاص الآخرين حتى أنها قامت بتجربة أكثر أنواع الحلول.

ولكن لم يحدث أي تغيير، وإن حدث وباتت الأعراض أقل فلا يكون هذا إلا للقليل من الوقت ثم تعود باقي المشاكل والألم مرة أخرى، ولذلك قررت أن تتعايش وتتأقلم مع الألم وتقلل من الخوف منه.

وأضاف أنها مع مرور الوقت باتت الأعراض تصبح أقل ولكن ليس بالشكل الكبير، ولهذا فإنها حتى الآن لاتزال تريد أن تصل للحصول النهائي للقولون العصبي والألم الذي يتسبب فيه.

وكانت هذه أشهر تجارب شخصية مع القولون العصبي، والجدير بالذكر أن هناك بعض النقاط الأساسية التي يكون فيها التشابه بين الأعراض وطرق العلاج، حيث أن أغلب من يعاني من القولون العصبي يكون لديه بعض المشاكل الأخرى النفسية مثل أن يكون سريع الانفعال أو سريع التوتر.

ولهذا فينصح بتقليل التوتر ومحاولة الوصول للوضع الجيد من الاستقرار الداخلي حتى لا تزيد الآلام أكثر، فتشير أغلب التجارب مع القولون العصبي أن التقليل من التوتر والاكتئاب والقلق من أسرع تخفيف الأعراض والعلاج.

للاطلاع على أشهر التجارب للأشخاص الآخرين نرشح لكم زيارة قسم تجربتي، ونرشح هذا المقال للقراءة حيث أن الغازات من أعراض القولون ايضا: هل الغازات تسبب وخز في القلب

حالات شفيت من القولون العصبي

في الحقيقة إن فكرة الشفاء من الأمراض تعتمد على بعض العوامل الاخرى، فعلى سبيل المثال بالنسبة للأمراض العضوية فيمكن أن يقوم الطبيب بالكشف بشكل عادي ومعرفة المرض ثم اقتراح العلاج المناسب.

أما القولون العصبي فمن الأمراض التي تسبب بها بعض العوامل الأخرى الجانبية وغير العضوية، مثل أن يصاب المريض بالكثير من فترات التوتر في حياته مما يترتب عليه مشاكل بالجسم.

ووجب العلم أن المرض النفسي يصيب في النهاية الجسم، حتى يكون المرض النفسي أحد أسباب المرض الجسدي، ولهذا ينصح الكثير من الأطباء أن يتم تقليل كمية الضغط والتوتر التي يعاني منها الشخص.

والجدير بالذكر أن هناك الكثير من الحالات التي تعالجت من مرض القولون الصعبي، وأغلب الذين تعالجوا كان العلاج الأولي لهم هو العودة لنشاط حية صحي وجيد بشكل عام لأن هذا من شأنه المساعدة في زيادة نسبة الشفاء من عدد كبير من الأمراض أهمها الأمراض التي تحدث بسبب العوامل النفسية.

باختصار وللإجابة على السؤال هل هناك حالات شفيت من القولون العصبي فبالطبع هناك الكثير من الحالات.

نرشح هذا المقال ايضا لفهم الكثير عن البطن والأمعاء لأنها من الأجزاء التي تتأثر بالقولون: مقال علمي عن المعده

القولون العصبي

تشير الكثير من الأبحاث أن أغلب من يعاني من متلازمة القولون العصبي يكونون هم نفس الأشخاص الذين يعانون من مشاكل كثيرة في الحياة بالأخص المعاناة مع مرض الاكتئاب والتوتر والقلق.

وبعض الخبراء يقولون أن هذه الأسباب ليست المسبب الأساسي للقولون العصبي، ولكنه في النهاية تظل من أسباب زيادة الألم وكثرة الأعراض بشكل عام، ولهذا نجد أن الكثير ينصح بأن تقليل التوتر والقلق من أهم ما يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي.

والقولون العصبي له بعض الأعراض الأساسية والتي تتمثل فيما يلي:

  • إمساك مزمن.
  • الشعور بآلام مزمنة في منطقة البطن.
  • إسهال وإمساك بالتناوب فيما بينهما
  • زيادة نسبة الغازات.
  • إسهال مزمن في بعض الحالات.
  • حدوث مشكلة الانتفاخ في البطن.

ولكن فيما يخص الأسباب الجسدية الأساسية التي تسبب القولون العصبي فهي كما يلي:

  • تعد الوراثة من أشهر الأسباب التي يصاب بسببها الشخص بالقولون، حيث أن النسبة من الأكبر من المصابين بهذا المرض يكون للعائلة تاريخ قديم للإصابة به.
  • وجود بعض المشاكل في الأعصاب وبالتحديد الأعصاب المرتبطة بالجهاز الهضمي.
  • العيش في ظروف بها الكثير من التوتر والقلق أو الحزن يعد من أهم أسباب القولون.
  • يحدث القولون العصبي بسبب اختلال في توازن البكتيريا المتواجدة في الأمعاء.
  • بعض أنواع العدوى الميكروبية الشديدة التي تُسبب الإسهال ولكن ليس دائما.
  • حدوث انقباضات في العضلات بشكل متكرر وبالأخص العضلات الموجودة في الأمعاء.

علاج القولون العصبي

  • لا يوجد علاج فوري للقولون العصبي، وهذا لا يعني أنه مرض خطير يسبب الوفاة ومثل هذه الأمور، بل الأمر أبسط من كل هذا، حيث أن العلاج بسيط ويكون في الأغلب عبارة عن التغيير الجيد في النظام الغذائي.
  • كما يمكن التقليل من أعراض القولون العصبي عن طريق التقليل من حالات القلق والاكتئاب وغيرها من الحزن، لأن هذا من أهم الأسباب التي يترتب عليها القولون العصبي والمشاكل التي تأتي بعده.
  • يفضل أن يتم تجنب الأطعمة التي تزيد من الأعراض، فهناك بعض الأكلات التي تسبب مشاكل أكبر في القولون، ومن المهم أن يتم التركيز على تناول الأغذية التي تحتوي على الألياف الغذائية ويفضل شرب الكثير من السوائل وبالأخص الماء والعصير الطبيعي.
  • من أفضل الحلول التي تساعد في علاج القولون هو أن يقوم الشخص باستشارة الطبيب المختص أو استشارة اخصائي تغذية ليضع له النظام الغذائي المناسب.
  • ممارسة التمارين الرياضية تساعد في حل أكثر المشاكل التي تصيب الجسم، فهي تساعد في بناء الجسم القوي الذي يخلو من أكثر المشاكل ومن المهم أن تكون التمارين بشكل منتظم.
  • يفضل أن يحصل الشخص على على قسط جيد يقدر بحوالي 8 ساعات من النوم يوميًا.
  • يفضل تجنب الأكلات الغلوتين ولكنها ليس من العلاجات الفعالة بشكل عام.

كما يمكن الوقاية من القولون العصبي عن طريق بعض النصائح السريعة مثل ما يلي:

  • يفضل الحفاظ على تناول الألياف الغذائية.
  • يجب أن يتم الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب المشاكل في القولون العصبي لديك.
  • يفضل أن يتم المواظبة على ممارسة الرياضة.
  • تناول وجبات الطعام الصحية فقط وتجنب الأكلات التي تسبب الغازات، ومن المهم أن يكون الأكل بانتظام ولا يتم إهمال أي وجبة.
  • الابتعاد عن أسباب التوتر والقلق من أسرع الطرق التي يمكن من خلالها التخلص من الاكتئاب.

وفي نهاية المقال عن تجارب شخصية مع القولون العصبي، تحدثنا بالتفصيل عن الكثير من التجارب المشهورة عن هذه المشكلة، كما تحدثنا عن أفضل طرق العلاج وعن طرق الوقاية أيضا، ومن المهم العلم أن الحل الأفضل في علاج القولون هو التخلص من عوامل التوتر والقلق.

ونرشح لكم قراءة هذا المقال الذي يتحدث عن زيادة الوزن والتأثيرات السلبية التي يسببها على الجسم: تجارب شخصية لإنقاص الوزن

أضف تعليق

You cannot copy content of this page