انا عايزة اموت نفسي اعمل ايه

انا عايزة اموت نفسي اعمل ايه ؟ يعد اليأس من الحياة من المشاكل التي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص في الوقت الحالي، ولكن هل الموت سوف يحل المشكلة وما هي الحلول الأفضل؟ وهل هذه مجرد فترة وسوف تمر؟ وهل الإنتحار سيظل حلا؟ كل هذا وأكثر نناقشه في هذا المقال.

انا عايزة اموت نفسي اعمل ايه

في الحقيقة وقبل الدخول في تفاصيل مقال “انا عايزة اموت نفسي اعمل ايه” والتحدث عن الخطوات التي عليك القيام بها، فيجب العلم أولا أن الطرق ليست شاملة لكل الأشخاص، ولكن إذا كنت في حالة استخدام و تشعرين برغبة شديدة في قتل نفسك فعليك استشارة الطبيب النفسي في أقرب وقت ممكن.

لأن التأخر في مثل هذه الأمور وأخذ القرار النهائي يعد مشكلة كبيرة وسوف يكون له عواقب وخيمة جدا ولن تكون الخسارة في الحياة فقط بل ستكون في الآخره بالتأكيد ولكن يجب التفكير أولا في الحلول قبل التفكير في الموت.

ولذلك فقبل التحدث عن الحلول التي عليك القيام بها، فإن الحل الأول الذي يجب التفكير في إذا كانت رغبة الموت شديدة فالذهاب لأقرب طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن والتحدث معه عن كل الأمور، ولكن بشكل عام، فيما يلي نتعرف على الأمور التي ستخفف عنكم هذا الشعور.

ونرشح لكم زيارة قسم منوعات لقراءة أفضل المقالات المنوعة في مختلف المجالات المميزة، كما نرشح لكم المقال التالي للقراءة أيضا:

حلول للسؤال عايزة اموت نفسي اعمل ايه؟

التفكير في الانتحار من الأمور التي لا يجب التفكير فيها بالتأكيد، لأن مثل هذه الأفكار ستجر دوامات كثيرة من المتاعب والمشاكل النفسية وبعض المشاكل الجسدية في الوقت اللاحق ولكن هناك بعض الحلول وأشهرها ما يلي.

الذهاب لطبيب نفسي:
وعلى الرغم من أن هذا الأمر يعد الأقل في الوقت الحالي والكثير من الأشخاص لا يحبون الذهاب للأطباء النفسيين لمختلف الأسباب منها عدم الرغبة بالشعور بالمرض النفسي أو بسبب التكاليف المرتفعة وغيرها من الأمور.

ولكن في الحقيقة إن الذهاب للطبيب النفسي من أهم الخطوات التي يجب التفكير فيها وبالتالي تم ذكرها في الخطوة الأولى. صحيح أن هناك أمور أخرى يمكن القيام بها ولكن تعد إستشارة الطبيب من الأساسيات لو كان هذا في مقدرتك.

الحصول على المساعدة:
يمكنك الحصول على المساعدة من أي شخص في أي مكان، ولكن في نفس الوقت لا يجب التحدث عن هذه المشكلة مع أشخاص بشكل عشوائي لأن التحدث مع شخص غير مهتم وغير مقدر لشعورك سوف يزيد الطين بله وسوف يجعلك ترغبين في الموت أكثر وهذه ستكون مشكلة.

ولكن الحل المناسب في هذه الحالة هو التواصل مع الأصدقاء المقربين أو الأشخاص الذين تحبينهم فقط، والأشخاص الذين تكونين واثقة من أنهم لن يستهينوا بمشاعرك وسوف يسمعون لك في النهاية، وعلى الرغم من أن الأمر يبدو بسيطا ولكن المشاركة والتحدث عن المشاكل سيخفف عنك بشكل كبير جدا.

توضيح أسباب التمسك بالحياة:
لو كنت تسألين عايزة اموت نفسي اعمل ايه؟ و كنت ترغبين بتجنب هذه الأفكار الانتحارية فيمكنك التفكير في الأسباب التي جعلتك تعيشين من الأساس والأشياء التي تجعل حياتك أفضل وليس التركيز على المشاكل فقط.

فالتفكير في المشكلة وعدم التفكير في الحلول سيسبب لك المشاكل وسيزيد الرغبة الانتحارية أو الرغبة في الموت. من المهم في هذه الحالة الحصول على الأفكار الجيدة والتفكير في الأشياء التي تعد كعدة في حياتك والتي لا يمتلكها الأشخاص الآخرين حتى يكون لك دافع للمقاومة.

كما يفضل محاولة ممارسة أي نشاط أو الذهاب للعمل أو القيام بأي شيء بشكل عام يقلل هذه الأفكار ويفضل لو أمكن ممارسة أي هواية أو أيا كان الشيء الذي تحبينه فعليك القيام به في مثل هذه الأوقات لتخفيف الشعور بالضغط والعبء.

التواصل والخروج من حالة الحزن:
من أهم الحلول أيضا فهناك الكثير من الدراسات التي تثبت أن البقاء في المنزل وعدم ممارسة أي نشاطات في الحياة وعدم الطموح لأي شيء سيسبب مشاكل كبيرة والشعور بالفشل والملل والرغبة الانتحارية الغير طبيعية.

فمن المهم ممارسة التمارين الرياضية لو أمكن أو محاولة الذهاب إلى العمل، ولو كان العمل هو الذي يسبب لكم كل هذا الضغط، فيمكنك ترك العمل ومحاولة البحث عن غيره، وبشكل عام يجب الخروج من حالة الحزن والتواصل مع الأشخاص الآخرين، ويجب قدر الإمكان تجنب الجلوس في المنزل بدون فعل أي شيء.

الكتابة:
تعد الكتابة بمثابة السحر في مثل هذه الحالات فهي من الطرق التي يمكن من خلالها التعبير عن الحالة النفسية والتي سوف تنعكس على حالتك في الوقت الحالي، ولكن هذا لا يعني الكتابة عن الأفكار الانتحارية والكتابة في هذه الأمور، ولكن على الجانب الآخر يجب التفكير بشكل عكسي تماما، وكتابة الأشياء الجيدة في الحياة.

تجنب ما يذكرك بالموت أو الاكتئاب:
لو تفكرين في عايزة اموت نفسي اعمل ايه؟ فإن واحدة من أهم الخطوات التي يجب أن تقومين بها وهي تجنب مواقع التواصل الإجتماعي وما يتم عرضه عليها ف على الرغم من أن هذه المواقع تعد جيدة وتفيد بشكل كبير ولكنها في نفس الوقت ستزيد لك الشعور بالفشل.

فهناك العديد من الدراسات التي تثبت أن مواقع التواصل الإجتماعي ومراقبة حياة الأشخاص الآخرين الجيدة، والصورة التي ينشرونها يسبب الشعور بالفشل والرغبة في الموت، لأن الحياة ليست كما يعيشها الآخرين.

ولكن في نفس الوقت من المهم العلم أن الأشخاص لن يشاركوا المشاكل ولن يشاركوا مظاهرهم وهي غير جيدة لأن الأشخاص يحاولون الظهور بأبهى صورة ممكنة على مواقع التواصل، وبالتالي فمن الطبيعي أن تكون حياة الآخرين أفضل، لأن مشاكل لا يتم مشاركتها من الأساس.

وفي هذه الحالة، أمامك حلين. الحل الأول هو الإقتناع أن الأشخاص كلهم لديهم مشاكل مثلك ولكنهم لا يقومون بنشرها على مواقع التواصل. و أما الحل الآخر هو تجنب هذه المواقع من الأساس وتجنب متابعة الأشخاص الذين لهم ميول انتحارية أو الصفحات وأي كتابات وفيديوهات أو أفلام تشجع على هذه الأمور.

الإدراك للحالة والأسباب:
في الحقيقة إن الميول الانتحارية والرغبة في الموت وترك الحياة يعد من الفترات التي مرت على عدد كبير منا بالتأكيد منها حتى أطباء النفس بحد ذاتهم يقولون أنهم في بعض الحالات تمر عليهم مثل هذه الأوقات، ولكن هذا لا يعني أنها النهاية.

ولكن بدلا من التفكير في هذه الأمور فيجب الإدراك لحالتك النفسية وما هي الأسباب التي تجعلك تفكرين في الانتحار، وما هي الدوافع التي تستدعي لذلك؟ وهل الرغبة في الموت ستكون حلا لهذه المشكلة أم الوقوف والمقاومة هي الشيء الأفضل بالنسبة لك!

الحمد:
الرضا بالحال والقناعة الشخصية من أفضل وأهم أسباب السعادة في الوقت الحالي و في الماضي وفي المستقبل أيضا وذلك لأن الشخص الطماع الذي يريد كل شيء لن يحصل على شيء في النهاية ولن يكون راضيا بما يملك ولذلك فعليك التفكير فيما تملك يك.

فإذا كانت حياتك يوجد فيها كثير من المشاكل ولا تستطيعين الحصول على الأشياء التي تفضلين، وكلها منقلبة رأسا على عقب، فحاولي التفكير في الأشخاص الآخرين الذين ليس لديهم منزل من الأساس ولا يستطيعون الحصول على قوت يومهم وعند هذه اللحظة ستشعرين أنك أفضل حالا وبشكل كبير جدا وستشعرين بالرضا على ما أنت فيه.

التفكير في الغير والحزن:
لو فكرتي في عايزة اموت نفسي اعمل ايه؟ هل فكرتي في غيرك والأهل والأقارب والأصدقاء؟ هل فكرتي في الأخرى وما يحصل هناك بالنسبة للمنتحرين؟ في الحقيقة، إن كل هذه الأمور يجب التفكير فيها حتى تستطيعين إقناع نفسك بأن هذا ليس حلا.

وعليكي العلم أيضا أنك لست وحدك فتشير الدراسات أن كل 40 ثانية تقريبا يفكر شخص ما في أي مكان في العالم في الانتحار وترك الجميع حوله، لذلك فأنت لست وحدك بالتأكيد، ولذلك فإن التفكير في الأشخاص حولك وعلى حالهم وعلى أنهم سيفتقدونك لو يحصل ذلك، فيجب مشاركتهم بكل هذه الأمور وستشعرين بالتحسن بالتأكيد.

حلول للسؤال عايزة اموت نفسي اعمل ايه؟

للحصول على أكبر قدر من الفوائد نرشح لكم قراءة:

وسواس الأفكار الانتحارية

بعد التعرف على عايزة اموت نفسي اعمل ايه؟ وبعد أن تعرفنا على الحلول الكثيرة التي يمكنك القيام بها، فهناك شيء آخر يجب أخذه في الاعتبار ويجب التحدث عنه وهو مرض يطلق عليه وسواس الأفكار الانتحارية. وفي الحقيقة لا يعد مرضا بشكل كلي.

فتشير الدراسات من الأشخاص الذين يلجؤون إلى الإنتحار و يشعرون بالرغبة في الموت يكونون في الأغلب مصابون ببعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والفصام والوسواس القهري والإدمان وغيرها من الأمراض، ونسبة هذه الأشخاص تصل إلى 35%.

وأما النسبة الأخرى والتي تصل إلى 65% فتكون بسبب العوامل للتربية والحياة والتسرع وعدم الرجوع للذات والتفكير في الاشياء جيدة والرغبة في الموت بشكل عشوائي فقط وليس هناك سبب أساسي يدعو لذلك.

ولذلك فهناك بضعة إحتمالات الاحتمال الأول أنك تشعرين بالرغبة في الموت لأنك مصابة فعلا ببعض الأمراض النفسية، وأما الاحتمالات الآخر فتكون بسبب الضائقة التي تحدث في حياتك، والبعض المشاكل التي يمكنك أن تتجاهليها لو كنت تستطيعين المقاومة فقط.

ولكن في بعض الحالات الأخرى يمكن أن يكون الأمر بسبب وسواس الرغبة في الموت، وهذا الأمر يجب عليكم في أقرب وقت. فإذا كانت الأفكار الانتحارية تتكرر على بالك بشكل متواصل و تشعرين بالرغبة في الموت ولم تنجح معك كل الحلول فيجب الاتصال بالطبيب في أقرب وقت وعدم التأخر مهما حصل.

وسواس الأفكار الانتحارية

بهذا ينتهي مقال اليوم والذي تم فيه التحدث بشكل شامل عن إجابة سؤال انا عايزة اموت نفسي اعمل ايه ؟ حيث تعرفنا من خلال موقعنا على كل الحلول النفسية التي ينصح القيام بها، ولكن وعلى الرغم من أن الحلول كثيرة ويمكن أن تظهر سهلة، ولكن يفضل أن تكون الاستشارة الطبية هي أول الأمور التي تفكرين فيها حفاظا على حياتك حتى لا تخسرين دنياك وآخرتك أيضا.

بعد الانتهاء من هذا المقال المميز نرشح لكم قراءة المقال التالي لأن به فائدة لا تقل عن هذا المقال:

أضف تعليق

You cannot copy content of this page