اللحمه الورديه في المهبل

اللحمه الورديه في المهبل من الأشياء التي تسبب القلق للكثير من الإناث منذ أن يتم ملاحظتها، والسبب هو قلة العلم بالشيء أو قلة الانتشار بشكل عام كما أن مثل هذه الأمور دائمًا ما يكون الحديث فيها محرجًا، ولذلك قمنا في هذا المقال بتوضيح كل ما يخض هذه اللحمة بالتفصيل الممل.

اللحمه الورديه في المهبل

هذه اللحمة عبارة عن طبقة رقيقة جدًا تغطي غشاء البكارة وفي بعض الحالات يمكن القول أنها غشاء البكارة في الأساس، والجدير ذكره أنها تغلق فتحة المهبل، والجدير ذكره أيضًا أن اختلاف غشاء البكارة يجعل هناك فارق بين كل أنثى وأخرى.

وبالتالي فإن اللحمة الوردية بالمهبل عبارة عن القرص الحلقي في منطقة أعلى الغشاء، وتتصف أيضًا أنها رقيقة بشكل ملحوظ بعمق يصل إلى 2 سم تقريبًا.

وهناك تساؤل منتشر بكثرة فيما يخص هذه النقطة وهو هل هذه اللحمة تختفي بفض الغشاء أم لا، وفي الحقيقة إن الإجابة نعم.

ووجب التنبيه أن هناك معلومات غير صحيحة منتشرة بشكل كبير بين العديد من الأشخاص، ومن أهم هذه المعلومات أن الغشاء هو دليل على العذرية.

وحسب التفسيرات العلمية فإن الغشاء ليس له علاقة بالعذرية من الأساس، إذ أن له الكثير من الأنواع وبعض الإناث قد يولدن بدون غشاء من الأساس.

ولهذا فإن فض غشاء البكارة أمر نسبي وليس له قاعدة موحدة تسري على كل أنثى، فعلى سبيل المثال قد يتم فض الغشاء ولا ينزل أي دم، وفي بعض الحالات الأخرى قد يتم فض الغشاء لأسباب أخرى غير العلاقة وهكذا.

وقبل إكمال المقال فقد يهمك قراءة التالي من قسم منوعات: هل الدوفاستون يؤخر الدورة الشهرية

هل وجود قطعة لحم وردية في الفتاة العذراء دليل على العذرية

بعض الإناث يسألن هذا السؤال، وإن الإجابة باختصار شديد أن هذه اللحمة الوردية في الأساس قد تكون الغشاء نفسه أي تفض في حال تم فض الغشاء.

وبشكل عام هذه القطعة الوردية ليست دليلًا أبدًا على العذرية من الأساس، وبشكل عام حتى غشاء البكارة نفسه لا يدل على العذرية، ولتوضيح الأمر بشكل أفضل سنتحدث خلال الأسطر القادمة عن غشاء البكارة بشيء من التفصيل.

غشاء البكارة واللحمة الوردية في المهبل

إن غشاء البكارة عبارة عن حلقة رقيقة ذات مرونة وهي موجودة في فتحة المهبل وتتكون من النسيج الضام، وبداخل هذا الغشاء هناك الفتحة التي لها فائدة كبيرة حيث تعمل على خروج الدم في فترات الدورة الشهرية حتى لا تصاب المرأة بالتسمم.

ولكن بشكل عام هذا الغشاء قد يتم فضه بسهولة بمجرد الاتصال الجنسي، وفي حالات أخرى يمكن أن ينفض بسبب الممارسات العنيفة أو السقوط أو التمارين الرياضية القوية والصعبة.

تميز غشاء البكارة أن له الكثير من الأنواع ومنها ما يلي.

  1. غشاء البكارة الكامل (بالإنجليزية: Imperforate hymen): وهذا النوع من الغشاء قد يكون خطر على الأنثى لأنه يعمل على سد فتحة المهبل كلها من الأساس مما يعني أن الدم خلال فترات الحيض لن يخرج، ولهذا السبب تتعرض الأنثى التي تمتلك هذا النوع من الغشاء لحالات متكررة من ألم البطن الشديد مما يدفع للتدخل الطبي.
  2. غشاء البكارة النصف قمري (بالإنجليزية: Lunar hymen): وهذا النوع من غشاء البكارة هو المتعارف عليه، ومن التسمية فإن شكله يشبه نصف القمر، كما أنه آمن وليس بحاجة لتدخلات جراحية على عكس الغشاء الكامل.
  3. غشاء البكارة ثنائي الفتحة (بالإنجليزية: Septate hymen): يتكون هذا الغشاء من فتحتين وليس فتحة واحدة فقط، ويتشابه مع النصف قمري من حيث الأمان وعدم الحاجة لتدخل جراحي.
  4. غشاء البكارة ذو فتحة صغيرة (بالإنجليزية: Microperforate hymen): قد يتشابه هذا النوع مع الغشاء الكلي من حيث إغلاق فتحة المهبل، ولكن على الجانب الآخر نجد أن الاختلاف في السماح بالمرور لدم الحيض بسبب الفتحة الصغيرة الموجودة به.
  5. غشاء بكارة غربالي (بالإنجليزية: Cribriform Hymen): ومن التسمية نجد أن هذا النوع من غشاء البكارة به الكثير من الفتحات التي تشبه الغربال والتي تجعل الأنثى التي تمتلكه عرضة للتأخر أو مواجهة صعوبة في خروج دم الحيض.

غشاء البكارة واللحمة الوردية في المهبل

نرشح لك قراءة: هل السونار المهبلي يكشف تلقيح البويضة

عملية ترميم الغشاء

كما علمنا إن غشاء البكارة غاية في الضعف وعرضة للفض بأسهل المؤثرات الخارجية كالسقوط وغيرها من المؤثرات، وعلى الرغم من أنه ليس دليلًا على العذرية أو أي شيء من هذا القبيل إلا أن البعض يرغبن بترقيعه.

وهناك عملية لهذه المهمة مدتها 45 دقيقة وتقوم فكرتها على تجميع جميع أجزاء الغشاء السابق (الذي تم فضه) ثم خيطتها مع بعضها من جديد بأنواع معينة من الخيوط الآمنة التي تتحل بشكل تلقائي بمجرد أن يلتأم الجرح.

وهذه العملية تعيد الغشاء كما كان كأن شيء لم يكن، وبسبب كمية المعلومات التي علمناها الآن فيما يخص الغشاء فمن المنطق أن نستنتج أن الغشاء ليس له علاقة بالعذرية بما في ذلك قطعة اللحمة الوردية في المهبل.

وبشكل عام في حالات فض غشاء البكارة فإن اللحمة الوردية تختفي وتنزل مع الدم، وفي حالات أخرى قد تتمزق فقط، باختصار إن اللحمة الوردية تختفي بفض الغشاء ولكن ليس لها علاقة بالعذرية.

وبهذا نكون قد انتهينا من مقالنا عن اللحمه الورديه في المهبل، وعلمنا أنها غير مرتبطة بالعذرية ومثل هذه الإشاعات، وعلمنا أيضًا أن عدم وجود لحمة وردية في المهبل لا علاقة لها بالعذرية لأن الغشاء بحد ذاته ليس دليلًا على العذرية أيضًا فلا داعي للقلق.

ونرشح لك قراءة: هل يستمر مفعول الابرة التفجيرية للشهر الثاني

أضف تعليق

You cannot copy content of this page