الجنين في وضع السجود في الرحم

الجنين في وضع السجود في الرحم تعد من الوضعيات المعروفة جدا التي قد تجدها العديد من السيدات بعد عمل التحاليل اللازمة وبعد القيام بالسونار ومن ثم تكتشف ذلك و تشعر بالفضول لمعرفة ما يجب القيام به وهل هذه هي الوضعية مقلقة أم لا، وإليكم التفاصيل.

الجنين في وضع السجود في الرحم

قبل البدء في دخول أي تفاصيل يجب العلم أن الوضعيات التي يقوم فيها الجنين المختلفة من الأمور التقليدية لأنه في الأساس دائما يتحرك في السائل الأمنيوسي الموجود.

وإن الهدف الأساسي من ذلك السائل هو حماية الجنين من أي إصابات أو أي صدمات خارجية، بالإضافة أيضا إلى تسهيل الحركة وتسهيل وجوده وأن تمر فترة الحمل بسلام.

كما يؤكد الأطباء بأن الجنين لا يستمر على نفس الوضعية لمدة طويلة، بعبارة أخرى أن وضعية السجود التي يكون عليها الجنين فمن المتوقع أنه بعد فترة سوف يغير الوضعية مرة أخرى ويمكن أن يكون قد مر بوضعية السجود وعاد لوضعية أخرى قبل أن تعرفي من الأساس.

كما أن هناك نسبة كبيرة من الأطباء عندما يجدون أن وضعية الجنين غير معروفة وغير محددة، فإنهم يقولون أن الجنين في وضعية السجود.

للمزيد من المقالات الأخرى المميزة التي تهم كل النساء نقترح عليك التأكد من زيارة قسم الحمل والولادة للحصول على نصائح ومعلومات غاية في الأهمية، وأيضا نرشح لك قراءة: 

وضعية السجود للجنين في الشهر الثالث

عندما نتحدث عن التجارب التي نشرت عن الوضعية والتي نشرت عن الشكل الذي يكون فيه الجنين فكانت تجارب كثيرة جدا وسوف نتعرف على بعضها.

  • البيبي وضع السجود وجنسه:

في إحدى المنتديات نشرت سيدة السؤال الخاص بها تحت العنوان السابق وكانت تقول بأن الجنين في وضعية السجود ويه بالشهر الرابع تقريبا ولكن في النهاية قالتلها الدكتوره بأنه فتاة.

ولأن السيدة كانت ترغب بالاستفادة من تجارب الغير من النساء الذين واجهوا نفس الوضعية فجاءت العديد من الردود بالطبع منها تجربة تقول فيها سيدة “انا لما رحت اول مرة قالتلي ولد وقلب على وضعية السجود وماعد بين معها بين رجليه بس تاني زيارة بين انه ولد فأنتي لازم تشوف بين الرجلين عشان تأكدلك”

ولكن في إحدى الردود الأخرى ومن خلال تجربة شخصية تقول سيدة بأن الوضعية ليس لها علاقة بجنس المولود من الأساس لأن إبنها لما كانت في الشهر الرابع كان بنفس الوضعية و بعد تحريك البيبي قليلا تمكن من معرفة الجنس.

ونرشح لكم قراءة هذا المقال في وقت لاحق والاطلاع عليه: أخطاء السونار في الشهر الخامس من تجاربكم

هل وضع الجنين يدل على نوعه؟

عندما نتحدث عن أغلب الإشاعات المنتشرة عن هذه الوضعية فسوف نجد أن هناك الكثيرون ممن يؤكدون بأنه وضعية الجنين تدل على الجنس الخاص به، ولكن ذلك ليس له أساس من الصحة.

ومن المهم العلم بأن ذلك يشمل الوضعيات المختلفة وليس وضعية السجود فقط، ولكن كان لهذه الوضعية نصيب كبير من الإشاعات فيما يخص معرفة النوع.

  • بنات هل وضعية السجود تبين لك النوع:

في إحدى الأسئلة التي نشرت تحت العنوان السابق تحكي سيدة وكانت ترغب بالاستفادة وتقول أنها تريد المعرفة المزيد من المعلومات من خلال تجارب الغير عن الوضعية.

حيث كان هناك العديد من الردود الأخرى التي تنقل فيها السيدات التجارب، منها تجربة تقول فيها سيدة “انا رحت من اسبوعين وبين انه ولد من وضعيه السجود وكان جدا واضح وانا عارفه من اول انه ولد”

ولكن على الجانب الآخر في تجربة أخرى تقول سيدة أنها عندما ذهبت إلى المستشفى قالت لها الدكتوره بأن الجنين في وضعية السجود، ولكن بعد أن تحدثوا مع بعضهم قالت بأن الوضعية تصعب قليلا معرفة الجنس ولكن يجب العلم بأن الوضعية ليست دليلا على النوع من الأساس.

ولا يزال هناك المزيد من التجارب الأخرى التي تناقش نفس المعلومات ولكن بأكثر من طريقة مختلفة ولكن إن المتفق عليه بأن الوضعية ليس لها علاقة بجنس المولود من الأساس

للمزيد من الفائدة نرشح لكم المقال التالي: مين جربت الكلور لمعرفة نوع الجنين

وضعية السجود للجنين في الشهر السادس

فيما يخص هذه الوضعية بالشهر السادس، فإنها لا تتطلب القلق أيضا لأن ذلك من الأمور التقليدية، ولكن يجب العلم بأن هذه هي الوضعية بنسبة كبيرة تصعب معرفة النوع.

حيث جاء في إحدى الردود والتجارب، تقول سيدة ” أنا ف الشهر السادس ودخله ع سابع ومن اول الحمل والبيبي ساجد وكل مقولها انى عوزه اشوف حاجتو وكدا هى قالت انو ولد بس نا حبه اتاكد واشوف حاجتو تقولي هو ساجد دا معانا اى” لكن فيما يخص إجابة الدكتور أنه نصح بمحاولة القيام بسونار في مكان آخر للتأكد.

قد يهمك: تحاميل سايكلوجست 400 للحامل الشهر السادس

الجنين في وضع السجود في الشهر الرابع

عندما نتحدث عن الشهر الرابع فسوف نجد أن وضعية السجود من الوضعيات الواردة بالطبع لأنه وكما علمنا دائما يتغير الجنين ويأخذ أكثر من وضعية في مراحل الحمل المختلفة.

ومن المهم العلم أيضا بأن الأطباء دائما ما يقولون بأهمية عدم القلق من الوضعية لأنها خلال أيام أو شهور يمكن أن يعود الجنين إلى وضعية أخرى، ولكن النساء يستعجلون رغبة في معرفة النوع لأن الوضعية في أوقات معينة قد تصعب ظهور الأعضاء.

هل وضع السجود للجنين خطر؟

يمكن اعتبار السؤال السابق واحد من أكثر الأسئلة التي يتم تداولها، بالأخص أولئك النساء الذين يقومون بعمل السونار للمرة الأولى ويتفاجئون برد الدكتور بأن الجنين في وضعية السجود.

من المهم العلم أن الجنين في الأساس يكون في مكان محاط بالسائل الأمينوسي، وهذا ما يسهل الحركة ويسهل عليه الحماية من الصدمات كما ذكرنا لكم في أول المقال وبالتالي تزداد احتمالية أن تتغير الوضعية لأنه حرفيا يكون عائم في سائل.

على الجانب الآخر، ومع اقتراب موعد الولادة، من الطبيعي أن يبدأ الجنين في النزول إلى منطقة الحوض ذلك استعدادا للولادة، ومن المهم العلم أيضا بأن موعد الولادة كلما اقترب كل ما بدء الجنين يأخذ الوضعية المناسبة إلا في حالات معينة تتطلب تدخل طبي.

ومن خلال موقعنا نقرأ نرشح لكم المقال المميز التالي: مين سوت اشعه تعرف نوع الجنين في شهر الثالث

أسباب وضعية السجود للجنين

في الحقيقة إن الأسباب الأساسية لهذه الوضعية ليست محددة حتى الوقت الحالي لأن الأوضاع المختلفة لا أحد يستطيع معرفة الأسباب الخاص بها لأن ذلك من الأمور التي لا يمكن التنبؤ بها.

لكن إن المتفق عليه ما بين الأطباء مثلا بالنسبة للوضعية للجنين العرضي، فإن ذلك قد يكون بسبب عيوب الرحم وبسبب ترهل عضلات البطن وبسبب زيادة أو نقص السائل الأمينوسي و وضع المشيمة وحالات أخرى.

باختصار شديد إن الوضعيات المختلفة لها أسباب مختلفة لا يمكن معرفتها كما لا يمكن التحكم في الوضعيات بشكل تقليدي، ولكن يوجد بعض الطرق التي قد تساعدك على تعديل وضعية الجنين قليلا.

كيف أغير وضعية السجود للجنين؟

بعد أن تعرفنا على الجنين في وضع السجود في الرحم كما ناقشنا المعلومات الكاملة التي تخص هذه الوضعية، فلا يزال هناك المزيد من التفاصيل التي يجب التحدث عنها.

حيث يجب العلم في البداية بأنك في الأساس لست بحاجة لتغيير الوضعية لأنها ليست خطيرة طالما أن موعد الولادة لازال بعيدا، لأن الجنين على الأغلب سوف ينزل إلى الوضع الطبيعي مع اقتراب الولادة.

ومن المهم العلم أيضا بأن التلاعب في وضعية الجنين بدون استشارة طبية من الأمور الخطيرة جدا لأن ذلك يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب فقط إذا كان يرى فعليا بأن هذا الوضع خطير ويجب تغييره.

وبعيدا عن المعلومات السابقة، فإذا كنا سنتحدث عن الطرق الأساسية ليتم تغيير وضعية الجنين، فهناك بعض الطرق المتعارف عليها ومنها التالي.

  • دائما ما ينصح الأطباء بالمشي لمدة 30 دقيقة يوميا بخطوات ثابتة لأن ذلك في غاية الأهمية، كما يسهل الولادة بالأخص في الشهور الأخيرة ولكن يجب أن يكون بالاستشارة الطبية حتى لا يكون خطيرا على حالتك.
  • تمارين الكرة المطاطية من التمارين المشهورة والتي تتم من خلال الجلوس على الكرة المطاطية التي تستعمل في التمارين و ذلك يساعد على تعديل وضعية الجنين للوضع المناسب.
  • تمرين السجود والذي يتم من خلاله السجود للأسفل حتى يتم تعديل وضعية الجنين وأن يعودوا مرة أخرى.
  • وأخيرا لا ننسى تمرين القرفصاء والذي يعد من التمارين المفيدة جدا في المراحل الأخيرة لأنه يحفز من الولادة الطبيعية أيضا.

وعلى الرغم من أن الطرق السابقة مهمة جدا، ولكن يجب العلم أن تطبيقها قد يكون خطيرا في بعض الأوقات وقد يسبب مشاكل إضافية، وبالتالي يجب أن تكون باستشارة طبية فقط حفاظا على صحتك وعلى صحة الجنين.

وإلى هنا ينتهي مقال اليوم الذي تم مناقشة فيه جميع المعلومات والتفاصيل التي تخص وضع الجنين وبالتحديد الجنين في وضع السجود في الرحم.

كما نرشح لكم قراءة المقال التالي من موقعكم نقرأحامل وبطني مره يكبر ومره يصغر

أضف تعليق

You cannot copy content of this page